العودة   ::: مـنتدى قبيلـة الـدواسـر الـرسمي ::: > :::. الأقســــام الـتـاريـخـيـــة .::: > :: قسم أنـساب أسر وعوائل وقبائل الـدواسـر ::

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-02-2012, 06:35 PM   #1
 
إحصائية العضو







أبراهيم بن محمد الخميس غير متصل

أبراهيم بن محمد الخميس is on a distinguished road


افتراضي نفي النسب عن العشيرة أو القبيلة(حكمه وعقوبته)


نفي النسب عن العشيرة أو القبيلة: حكمه وعقوبته
بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وعلى آله وصحبه أجمعين. اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وبعد :
مقدمة : إن الحديث والجدال في الأنساب مزلة أقدام لمن لا يحسن الخروج منها قبل الدخول فيها ، وكمن مستعظم في نفسه علماً بها وهو لا يعرف أصولها وأحكامها وتبعات الأخطاء فيها. فيخوض فيها مدحاً وذماً ، ونفياً وإثباتاً، ووصلاً وفصلاً، وقرباً وبعداً . وهو حديقة ألغام لمن لا يقدر على تلمس مواطن الزلل فيقع فيها بما يصيب ذمته وعلمه وأمانته بجرح غائر ينزف حقداً وطيشاً طوال حياته.
والإسلام يستهدف حماية أعراض الناس والمحافظة علي سمعتهم وصيانة كرامتهم ، وهو لهذا يقطع ألسنة السوء ويسد الباب على الذين يلتمسون للبرآء العيب، فيمنع ضعاف النفوس من أن يجرحوا مشاعر الناس ويلغوا في أعراضهم وأنسابهم وقد قال النبي r " وهل يكبُّ الناس في النار على وجههم إلاّ حصائد ألسنتهم " . أخرجه الترمذي من حديث معاذ بن جبل .
لذا فإنه يجب على الإنسان أن يحفظ لسانه ويزن ألفاظه ويسدد أقواله قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا)الأحزاب/ 70
تمهيد : إن مما ابتلى به علم الأنساب في العصر الحاضر إدعاء البعض العلم بأحوال الناس وتضاريسهم القبلية وادعاء انتسابهم أونسبهم إلى غيرهم أو نفيهم أو التشكيك في انتمائهم العشائري أو القبلي والناس في هذه الحال (من الإثبات والنفي في الأنساب) بين طرفين ووسط.
أما الطرف الأول :
فيتساهل في إثبات وقبول كل من أدعى النسب وهو دعي ولو كان التاريخ والوقائع والروايات المتواترة والاستفاضة لا تشهد بانتسابه وإجماع أهل الشأن في بلده لا يقرون بذلك.
وقد يعرف آباؤه وأجداده بحال لا ينتسب فيها قطعاً ولا يمت بصلة إلى قبيلة أو عشيرة ما.
وهذا الطرف لا يعتمد إلا على الإدعاء ولو كان غير صحيح ويعتبر دليله في ذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم (الناس مؤتمنون على أنسابهم) فكل من نسب نفسه وأسرته الى عشيرة أو قبيلة فأمره مقبول والنسب إليه أمانة.ولو خالف كل المتواتر والمستفيض عند قومه وأهل بلده.
الطرف الثاني :
الذي لا يعترف بإثبات أنساب الناس أو صحة انتسابهم إلا بوجود شرطين اثنين هما :
1/ الوثائق القديمة المعتبرة التي تدل على صحة سلسلة النسب أو الانتماء القبلي .
2/ وشهرة الاستفاضة ووجود التواتر عند جميع أبناء القبيلة أو العشيرة في جميع البلدان. أو شهادة أهل بلد أهلها من القبيلة أوالعشيرة بقولهم :أن آل فلان في البلد الفلاني من هذه القبيلة أو العشيرة.
وما سوى هاذين الشرطين ( الوثائق والاستفاضة ) فلا بد عليه من الدليل والإثبات الصحيح الموثق في صحة النسب .
الوسط :
وهو الصحيح المقبول – والله أعلم – أن المنهج المعتبر والمستقيم في قبول أنساب الناس (خاصة عند أهل نجد ) أن المعتمد في إثباتها أحد أمرين اثنين :
1- إمّا الوثائق المكتوبة من علماء الشريعة أو النسب من منتصف القرن الثالث عشر وما قبله في نسب أسرة إلى قبيلة أو عشيرة ما. لأن ما بعد عام 1250هـ فهو غالباً معروف ومشهور بالاستفاضة عند أهل البلدان (على أن تحديد هذا التاريخ اجتهادي وليس دقيق والعلم عند الله تعالى)
2- أوأن تكون هذه الأسرة أو الحمولة معروفة عند أهل بلدها بانتمائها القبلي إلى عشيرة معروفة وتواتر ذلك عند القبائل والبلدان الأخرى القريبة منها.
وذلك لأنه يستحيل إدعاء نسب لا يصح عند أهل القرى , وما جاء إدعاء النسب في بلدان نجد في ظني إلا في العصر الحاضر , وبعد ظهور الأختام المشيخية التي تعطي النسب حسب الطلب , (حيث تباع وتشترى الأنساب في هذا العصر مع الأسف الشديد) , علماً أنه يستحيل إدعاء النسب قبل خمسين عاماً مثلاً في بلدان نجد لمن هو مستوطن فيها أباً عن جد وليس هناك حاجة ماسة تدعو للإدعاء عند أهل القرى.
أما في حال الأسر التي تستوطن البادية فإن الإدعاء منتفي إطلاقاً إلا في حال بعض الأفراد من قبائل أخرى الذين يدخلون في القبيلة حسب الأعراف والعادات المتبعة لديهم من ذبح الشاة والدخول في نسب القبيلة بسبب الدم ونحوه ويعتبر له مالها وعليه ما عليها وينفي نسبه السابق وهذه من أحلاف الأفراد كما أن هناك أحلاف أفخاذ وعشائر.
مسألة : نفي النسب عن القبيلة أو العشيرة :وبعد هذه المقدمة والتمهيد يحسن بنا أن نعرض لمسألة مهمة في موضوع النسب يقل من ناقشها أو كتب فيها وهي مسألة (نفي النسب عن القبيلة أو العشيرة ) وهذه المسألة معتبرة عند فقهاء الأمة وعلمائها فقد تم بخثها في كتاب الحدود في الموسوعات الفقهية وصورة هذه المسألة :
أن ينفي رجلً رجلاً أو أسرة من نسبها , كأن يكون من المستفيض عند أهل البلد أن أسرة آل فلان من الدواسر فيقول أنها ليست من الدواسر, أو يقول : أن فلان أو أسرة آل فلان ليسوا من بني تميم فينفيهم عن قبيلتهم أو يعرض بذلك دون بينة شرعية أو دليل معتبر عرفاً وشرعاً.
ومثاله قول ابن حزم رحمه الله رواية عن إبراهيم النخعي (ومن قال لرجل من بني تميم لست منهم وهو منهم، أو لرجل من بني بكر لست منهم وهو منهم فعليه الحد).أ.هـ (المحلي 11/266)
عقوبة نفي النسب المستفيض عند الفقهاء :قال ابن قدامة المقدسي رحمه الله : قال أبي قتادة : وإذا نفى رجلاً عن أبيه فعليه الحد نص عليه أحمد وكذلك إذا نفاه عن قبيلته , وبهذا قال إبراهيم النخعي وإسحاق وبه قال أبو حنيفة والثوري وحماد.
ووجه الأولى ما روى الأشعث بن قيس عن النبي r أنه كان يقول : " لا أوتي برجل يقول إن كنانة ليست من قريش إلا جلدته" .
وعن ابن مسعود قال لا جلد إلا في اثنين : رجل قذف محصنة أو نفى رجلاً عن أبيه وهذا لا يقوله إلا توقيفاً.
قال ابن قدامه : والقياس يقتضي أن لا يجب الحد بنفي الرجل عن قبيلته ولأن ذلك لا يتعين فيه الرمي بالزنا فأشبه مالو قال للأعجمي إنك عربي، ولو قال للعربي أنت نبطي أو فارسي فلا حد فيه وعليه التعزير نص عليه أحمد , وبه قال مالك والشافعي لأنه يحتمل غير القذف احتمالاً كثيراً فلا يتعين صرفه عليه ومتى فسر شيئاً من ذلك بالقذف فهو قاذف " أ.هـ (المغني 8/223)
وقال أبو محمد بن حزم : اختلف الناس فيمن نفى آخر عن نسبه . فقال طائفة : فيه الحد وقالت طائفة لا حد فيه فأما من أوجب فيه الحد فهو كما قال ابن مسعود : لا حدَّ إلاّ في اثنين أن يقذف محصنه أو ينفي رجلاً عن أبيه وإن كانت أمه أمة . وعن الشعبي في الرجل ينفي الرجل من فخذه قال : ليس عليه حد إلا أن ينفيه من أبيه. وعن الشعبي والحسن قالا جميعاً : يضرب الحد. وعن إبراهيم النخعي قال : ومن قال لرجل من بني تميم لست منهم وهو منهم أو لرجل من بني بكر لست منهم وهو فيهم فعليه الحد. وعن ابن جريح أنه قال : سأل ابن شهاب عن رجل قيل له يا ابن القين ولم يكن أبوه قينا قال : نرى أن يجلد الحد. أ.هـ المحلى (11/266)
قال الإمام الشنقيطي رحمه الله : (إعلم أن من قذف إنساناً بغير الزنى أو نفى النسب كأن يقول له يا فاسق أو يا آكل الربا ونحو ذلك من أنواع السب يلزمه التعزير وذلك بما يراه إلامام رادعاً له ولأمثاله من العقوبة من غير تحديد شيء في ذلك من وجهة الشرع.
وقال بعض أهل العلم : لا يبلغ بالتعزير قدر الحد.
وقال بعض العلماء : إن التعزير بحسب اجتهاد الإمام فيما يراه رادعاً مطلقاً والعلم عند الله تعالى)أ.هـ. أضواء البيان ( 6/ 92)
وقال رحمه الله :المسألة الثانية والعشرون : فيمن نفى رجلاً عن جده أو عن أمه أو نسبه إلى شعب غير شعبه أو قبيلة غير قبيلته :
الذي يظهر أن التحقيق في جميع الألفاظ المذكورة التي ذكرنا كلام العلماء فيها أنها تتبع العرف الجاري في البلد الذي قيلت فيه. فإن كان من عرفهم أن المراد بها الشتم بما لا يوجب الحد وجب التعزير لأجل الأذى ولا حد وإن كان عرفهم أنها يراد بها الشتم بالزنى أو نفي النسب وكان ذلك معروفاً أنه هو المقصود عرفاً وجب الحد لأن العرف متبع في نحو ذلك والعلم عند الله .أضواء البيان(6/116)
وقال الإمام مالك في المدونة كتاب الحدود ( ما جاء في نفي النسب ) :
قلت : أرأيت الرجل يقول للرجل من العرب : لست من بني فلان للقبيلة التي هو منها ؟ قال : إن كان من العرب جلد الحد، وإن كان من الموالي لم يضرب الحد بعد أن يحلف أنه لم يرد النفي. لأنه من عرض بقطع نسب رجل فهو كمن عرض بالحد. وإن قال لرجل من الموالي : لست من موالي بني فلان – وهو منهم – ضرب الحد وكذلك قال مالك لأنه قطع نسبه . قلت : على من أوقفت القذف إذا قال له لست من بني فلان وهو رجل من العرب، أعلى أمه دينه أو على امرأة جده الجاهلي ؟ قال : إنما يقام الحد لهذا المسلم بقطع نسبه . قلت أرأيت الرجل يقول للرجل : لست ابن فلان وأمه أم ولد ؟ قال : قال مالك : يضرب الحد الثمانين. [ ص 496 ]
ويتبين مما ذكر سابقاً من أقوال العلماء عدة أمور :
1/ اهتمام علماء الشريعة بالأنساب والعناية بها في ترتيب الأحكام الشرعية عليها.
2/ الإعلام بخطورة الطعن أو التشكيك في الأنساب وما يترتب عليه من عقوبات شرعية .
3/ الدعوة إلى التأكد في نفي الأنساب وعدم التساهل في ذلك.
4/ أن الباحث في علم الأنساب بحاجة ماسة إلى فهم الأحكام الشرعية المتعلقة بهذا العلم.
5/ أن الحكم بنفي النسب أشد خطورة من إثباته فيما يترتب عليه من أحكام الشريعة .

الخاتمة : يتبين من الأدلة الشرعية و أقوال العلماء أن العقوبة المترتبة على نفي نسب أسرة أو إنسان عن القبيلة أو العشيرة مختلف فيها بين الفقهاء بين عقوبة حد القذف أو التعزير فيما دون الحد.وأن الراجح عند جمهور العلماء أن عقوبته هي التعزير.
لذا فإن الأمانة العلمية تقتضي من الباحث في الأنساب أن يكون عارفاً بالأحكام الشرعية المتعلقة بعلم النسب وأن يكون دقيقا في كتابته عن الأنساب بمالا يدع مجالاً للتشكيك أو التعريض .

سائلاً المولى عزوجل أن يوفقنا لمايحبه ويرضاه وأن يصلح لنا الأعمال والأقوال والله الموفق والهادي الى سواء السبيل .
كتبه / أبو محمد ابراهيم بن محمد الخميس (الرياض/ البير)

 

 

 

 

 

 

التوقيع

    

رد مع اقتباس
قديم 28-02-2012, 06:56 PM   #2
 
إحصائية العضو








محمد بن حمد الشكرة غير متصل

وسام الدواسر الذهبي: للأعضاء المميزين والنشيطين - السبب: شكر وتقدير
: 1

محمد بن حمد الشكرة is on a distinguished road


افتراضي رد: نفي النسب عن العشيرة أو القبيلة(حكمه وعقوبته)

بارك الله فيك يااستاذ ابراهيم على ماكتبته يداك

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الناس مؤتمنون على أنسابهم

ومانراه الان من تجاوزات في انساب القبائل او العشائر امر خطير جدا ويجب ايقافها فورا

تقبل تحياتي

 

 

 

 

 

 

من مواضيع: محمد بن حمد الشكرة

0 دعوة عامة من الشيخ / محمد بن زيد بن جريس الخييلات لحضور ملتقى قبيلة الخييلات
0 ياهـل الموقـع إلــي عنـدنـا غـالـي
0 مرشحي قبيلة الدواسر لإنتخابات نادي السالمية بالكويت-قائمة أبناء النادي
0 وزير التجارة يعين المهندس شويمي الكتاب المصارير عضوا بمجلس إدارة الغرفة التجارية بالخرج
0 سوف بعرض مساء اليوم الجمعة 19/11/1433هـ حفل تكريم الشاعر / نايف بن مسرع الدوسري بمناسبة مشاركته المشرفة في برنامج شاعر المليون للموسم الخامس على شاشة قناة الدانة

التوقيع




الى جنات الخلد يا بو فهد
أسأل الله ان يرحمه رحمةٍ تطمئن بها نفسه وتقر بها عينه
أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يغفر له ويرحمه ويسكنه فسيح جناته


m.h.s502@vip.cn






    

رد مع اقتباس
قديم 29-02-2012, 09:28 AM   #4
 
إحصائية العضو







أبراهيم بن محمد الخميس غير متصل

أبراهيم بن محمد الخميس is on a distinguished road


افتراضي رد: نفي النسب عن العشيرة أو القبيلة(حكمه وعقوبته)

أستاذي وأخي الفاضل / محمد بن حمد الشكره

تحياتي لك وشكري الجزيل لقراءتك الموضوع وتعليقك

وتقبل خالص دعائي لك بالتوفيق

محبك/ أبومحمد ابراهيم الخميس

 

 

 

 

 

 

التوقيع

    

رد مع اقتباس
قديم 29-02-2012, 09:34 AM   #5
 
إحصائية العضو







أبراهيم بن محمد الخميس غير متصل

أبراهيم بن محمد الخميس is on a distinguished road


افتراضي رد: نفي النسب عن العشيرة أو القبيلة(حكمه وعقوبته)

أستاذي وأخي الفاضل /شافي بن راشد النتيفات

تحياتي لك وشكري الجزيل على كلماتك الطيبة

وتقبل خالص دعائي لك بالتوفيق

محبك/ أبومحمد ابراهيم الخميس

 

 

 

 

 

 

التوقيع

    

رد مع اقتباس
قديم 29-02-2012, 01:31 PM   #6
 
إحصائية العضو







نآصر البدراني متصل الآن

نآصر البدراني is on a distinguished road


افتراضي رد: نفي النسب عن العشيرة أو القبيلة(حكمه وعقوبته)

سائلاً المولى عزوجل أن يوفقنا لمايحبه ويرضاه وأن يصلح لنا


الأعمال والأقوال والله الموفق والهادي الى سواء السبيل



اللهم آميين



كتبه / أبو محمد ابراهيم بن محمد الخميس (الرياض/ البير)



بيض الله وجهك يا ابو محمد ولاهنت ..

 

 

 

 

 

 

التوقيع




استغفر الله لي ولوالدي وللمسلمين والمسلمات


المؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات


    

رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 12:57 AM   #7
 
إحصائية العضو







شماسية غير متصل

شماسية will become famous soon enoughشماسية will become famous soon enough


افتراضي رد: نفي النسب عن العشيرة أو القبيلة(حكمه وعقوبته)

اخونا ابومحمد الاستاذ ابراهيم الخميس



جزاك الله خير وجعله بموازين اعمالك على هذا الموضوع المهم



فالتساهل في هذه المواضيع في هذا الوقت اصبح ظاهرة خاصة في الجزيرة العربية




الناس مؤتمنون على انسابهم



فلا يجوز الطعن فيها بلا ادله





عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( اثنتان في الناس هما بهم كفر الطعن في الأنساب والنياحة على الميت ))





ومن جهة اخرى الانساب ليست عطايا بل ورث اب عن اب وجدا عن جد





قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((ما من رجل يدَّعي لغير أبيه وهـو يعلمـه إلا كفـر, ومن ادعـى ما ليس لـه فليـس منـا وليتبوأ مقعده من النار, ومن قال لرجل: يا كافر أو يا عدو الله وليس كذلك إلا حارت عليه)) حديث صحيح رواه البخاري ومسلم





فمن اراد العزة بان ينسب نفسه وعائلته الي ما هو غير ذلك فقد حصل على الذل وان ارد غنى فقد فقر





فالدين واضح والحق واضح




اما وقد تعدا الوضع المعقول بالنسبه لعوائل ختم لهم بغير ما هو متوارث


من اناس حملوا مسئولية فردنا سيكون الاتي



إن شهادة الإنسان بما لا يعلمه علما يقينا مثل الشمس أو بما يعلم أن الواقع بخلافه سواء شهد للشخص أو عليه هي من شهادة الزور التي حذر منها رسول الله وجعلها من أكبر الكبائر فقال : ((ثلاثا ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله وعقوق الوالدين وكان متكئا فجلس فقال: ألا وقول الزور وشهادة الزور فما زال يكررها حتى قالوا: لا يسكت أو قالوا: ليته سكت))، وقال أنس بن مالك : ذكر النبي الكبائر فقال: ((الشرك بالله وعقوق الوالدين وقتل النفس وقال: ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قول الزور أو قال: شهادة الزور)).



تقبل مروري وردي يا ابومحمد

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 01:05 AM   #8
 
إحصائية العضو







عبدالملك غير متصل

عبدالملك is on a distinguished road


افتراضي رد: نفي النسب عن العشيرة أو القبيلة(حكمه وعقوبته)

موضوع في غاية الاهميه بنسبة للانساب والتطرق اليه
سلمت يداك

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 03:35 PM   #9
 
إحصائية العضو







عبد الله آل غزي غير متصل

عبد الله آل غزي is on a distinguished road


افتراضي رد: نفي النسب عن العشيرة أو القبيلة(حكمه وعقوبته)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبراهيم بن محمد الخميس مشاهدة المشاركة

نفي النسب عن العشيرة أو القبيلة: حكمه وعقوبته
بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وعلى آله وصحبه أجمعين. اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وبعد :
[
وهذا الطرف لا يعتمد إلا على الإدعاء ولو كان غير صحيح ويعتبر دليله في ذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم (الناس مؤتمنون على أنسابهم) فكل من نسب نفسه وأسرته الى عشيرة أو قبيلة فأمره مقبول والنسب إليه أمانة.ولو خالف كل المتواتر والمستفيض عند قومه وأهل بلده.
الطرف الثاني :
الذي لا يعترف بإثبات أنساب الناس أو صحة انتسابهم إلا بوجود شرطين اثنين هما :
1/ الوثائق القديمة المعتبرة التي تدل على صحة سلسلة النسب أو الانتماء القبلي .
2/ وشهرة الاستفاضة ووجود التواتر عند جميع أبناء القبيلة أو العشيرة في جميع البلدان. أو شهادة أهل بلد أهلها من القبيلة أوالعشيرة بقولهم :أن آل فلان في البلد الفلاني من هذه القبيلة أو العشيرة.
وما سوى هاذين الشرطين ( الوثائق والاستفاضة ) فلا بد عليه من الدليل والإثبات الصحيح الموثق في صحة النسب .
الوسط :
وهو الصحيح المقبول – والله أعلم – أن المنهج المعتبر والمستقيم في قبول أنساب الناس (خاصة عند أهل نجد ) أن المعتمد في إثباتها أحد أمرين اثنين :
1- إمّا الوثائق المكتوبة من علماء الشريعة أو النسب من منتصف القرن الثالث عشر وما قبله في نسب أسرة إلى قبيلة أو عشيرة ما. لأن ما بعد عام 1250هـ فهو غالباً معروف ومشهور بالاستفاضة عند أهل البلدان (على أن تحديد هذا التاريخ اجتهادي وليس دقيق والعلم عند الله تعالى)
2- أوأن تكون هذه الأسرة أو الحمولة معروفة عند أهل بلدها بانتمائها القبلي إلى عشيرة معروفة وتواتر ذلك عند القبائل والبلدان الأخرى القريبة منها.
وذلك لأنه يستحيل إدعاء نسب لا يصح عند أهل القرى , وما جاء إدعاء النسب في بلدان نجد في ظني إلا في العصر الحاضر , وبعد ظهور الأختام المشيخية التي تعطي النسب حسب الطلب , (حيث تباع وتشترى الأنساب في هذا العصر مع الأسف الشديد) , علماً أنه يستحيل إدعاء النسب قبل خمسين عاماً مثلاً في بلدان نجد لمن هو مستوطن فيها أباً عن جد وليس هناك حاجة ماسة تدعو للإدعاء عند أهل القرى.

سائلاً المولى عزوجل أن يوفقنا لمايحبه ويرضاه وأن يصلح لنا الأعمال والأقوال والله الموفق والهادي الى سواء السبيل .
كتبه / أبو محمد ابراهيم بن محمد الخميس (الرياض/ البير)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ


بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


كل الشكر والتقدير لشيخنا الكريم أبي محمد على موضوعه القيم، ونسأل الله أن يجعله في ميزان حسناته.


لدي تنبيه وتعقيب.


1- التنبيه: مقولة ((الناس مؤتمنون على أنسابهم)) ليست حديثاً نبوياً، وإنما هي مقولة للإمام مالك بن أنس إمام دار الهجرة، كما أن لها معنى غير المعنى الذي يفهمه من يستخدمها في ادعاءاته في النسب.


2- التعقيب: بالنسبة لطريقة ثبوت النسب عند أهل نجد، فالذي يظهر لي أن ضابط الانتساب الصحيح هو شهرة نسب الأسرة في بلدتهم وعدم وجود خلاف بين أفراد هذه الأسرة نفسها وأن تكون هذه الأسرة مرتبطة مع غيرها من الأسر القبلية برابطة الزواج.


أما عمن يشترط في ثبوت أنساب الأسر المتحضرة في نجد وجود وثائق تؤكد انتماءهم القبلي ففي الحقيقة أن هذا يطلب شيء لا حقيقة له ولا وجود له، فالغالب على وثائق الحاضرة في نجد عدم ذكر انتمائهم القبلي وإنما يكتفون بذكر أسرهم، فمثلاً الذي يتصفح كتاب وثائق من الغاط لأخينا الكريم فائز الحربي لا يجد وثيقة واحدة للحاضرة تذكر انتمائهم القبلي مع عدا وثيقة لآل عواد ورد فيها انتمائهم إلى قبيلتهم عائذ مع أن عدد الوثائق المنشورة في الكتاب بلغ قرابة ألفين وثيقة.


وهناك بعض الوثائق التي تشهد بصحة الانتماء القبلي لدى بعض الأسر ويصح أن تجعل كقرينة، وسأمثل بمثالين:


1- وقفت على وثيقة من وثائق أبناء عمنا أهل النبقية، ورد فيها مبايعة حمد بن علي (جد الشنين) على مقرن بن طلال (جد المقرن) ووصف فيها مقرن بن طلال بأنه (بنيخي) لحمد بن علي، وكلتا الأسرتين من البدارين الدواسر فهذه الوثيقة تشهد بصحة قولهم.


2- وقفت على وثيقة مؤرخة بعام (1262هـ) وهي رسالة مبعوثة من رجل من بني تميم في شقراء إلى عبد الوهاب ابن راجح (جد الوهيب البدارين في الغاط) يخبره أنهم سألوا القاضي إبراهيم ابن عيسى (ت1281هـ) عن الريالات التي عند ابن راجح لشخص متوفي من بني تميم في الوشم فأرشدهم القاضي أن يبحثوا عن (ولد جد) لابن راجح يسدد عنه هذا الدين ومن ثم يذهب إليه ويستوفي المبلغ منه، فلم يجدوا إلا جار الله آل غزي (جد الغزي ف الزلفي) فسدد الدين عن ابن راجح ومن ثم ذهب إلى ابن راجح في الغاط وأعطاه حقه.


وهذه الوثيقة تشد بصحة الانتماء القبلي لدى الأسرتين؛ لأنه لا علاقة قريبة بين الغزي والوهيب ولا نعرف الجد الذي نلتقي معهم فيه مثل ما نعرف أين نلتقي مع بقية الغزي في الزلفي والشماسية والمذنب، والذي يظهر لي من كلمة (ولد جد) أن المقصود بها ابن عم أو بنيخي، والله أعلم.


أما عن الذي يشترط لصحة الانتساب أن يكون هذا معلوماً لدى أبنا القبيلة أو العشيرة كلهم في جميع البلدان، فالواقع أن هذا يطلب المستحيل ولو طبقنا هذا الشرط الباطل فلن يسلم بطن أو فخذ أو عشيرة في القبيلة من الطعن بنسبها بحجة عدم علم الجميع بنسبها، فحن نرى كثيرا من الباحثين في أنساب القبائل لا يعلمون جميع فروع قبيلتهم، وقد لا يعلمون إلا البطون والأقسام الكبيرة أما التفريعات الصغيرة فقد يخفى عليهم كثير منها.


وأمر آخر مهم: أن الشرع المطهر لم يجعل ضابط الانتساب الصحيح معرفة جميع القبيلة بأفرادها، بل جعل الضابط الصحيح وجود الاستفاضة في نسب الناس فمتى ما تحققت الاستفاضة وانتفى عنها ما يعارضها فالنسب ثابت شرعاً.


وأكرر شكري لشيخنا أبي محمد على موضوعه القيم.


والسلام عليكم ورحمة الله بركاته
.

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 11:19 PM   #13
 
إحصائية العضو







أبراهيم بن محمد الخميس غير متصل

أبراهيم بن محمد الخميس is on a distinguished road


افتراضي رد: نفي النسب عن العشيرة أو القبيلة(حكمه وعقوبته)

أخي الفاضل أبوإسحاق عبدالله الغزي وفقه الله وبارك فيه
أشكرك على قراءة الموضوع والثناء عليه ولايخفى عليكم حجم المعاناة اليوم من الكتابة في الأنساب ومايتعلق بها .
أما ملاحظتك بالتنبيه في الإستدلال بالحديث فأشكرك عليها وقد أصبت الحق في ذلك فقد راجعت كتاب المقاصد الحسنة للسخاوي(ص687 )حديث 1230و(ص690 )حديث 1239 وذكر أن مقولة (الناس مؤتمنون على أنسابهم )للإمام مالك رحمه الله وتكملتها (مالم يدعوا شرفا) والإمام بكر ابوزيد رحمه الله ذكر أنه لم يقف على هذه المقولة مسندة الى الإمام مالك أو غيره من العلماء .
أنظر كتابه معجم المناهي اللفظية ص122
وسوف أنشر بحثا مختصرا حول هذه المقولة قريبا بإذالله وإنما ذكرتها في معرض أدلة الطرف الأول دون الردعليهم حتى لا يطول الموضوع على القارئ.

أما التعقيب الذي تفضلت به لايتعارض مع أصل الموضوع وهو الإستفاضة والتي تشمل الشهرة في البلد واتفاق الأسرة والمصاهرة فهي أشمل من مجرد المعرفة العامة .
وتقبل دعواتي لك بالتوفيق
محبك / ابومحمد ابراهيم الخميس

 

 

 

 

 

 

التوقيع

    

رد مع اقتباس
قديم 04-03-2012, 12:56 AM   #15
 
إحصائية العضو







abuadeeb غير متصل

abuadeeb is on a distinguished road


افتراضي رد: نفي النسب عن العشيرة أو القبيلة(حكمه وعقوبته)

بارك المولى فيك يا شيخنا الفاضل / أبو محمد ابراهيم بن محمد الخميس سلمك الله
موضوع جميل أجدت حبكة ياحفيد عامر بن زياد
دمت متألقا متزنا في قولك وقلمك ..اكثر الله من أمثالك المخلصين
ولك مني خالص التحية والتقديري أخي الكريم

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


الساعة الآن 12:10 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
---