العودة   ::: مـنتدى قبيلـة الـدواسـر الـرسمي ::: > :::. الأقســــام الـتـاريـخـيـــة .::: > :: قسم أمـراء وفـرسان وأعـلام الـدواسـر::

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-06-2010, 07:58 AM   #1
 
إحصائية العضو







عقاب غير متصل

عقاب is on a distinguished road


افتراضي التاريخ السديري بين وجوب الحفظ والعناية وأهمية الدراسة

التاريخ السديري بين وجوب الحفظ والعناية وأهمية الدراسة
محمد بن عبدالله بن عمر آل الشيخ

الملك عبدالعزيز رحمه الله أحد الشخصيات التي غيرت مسار التاريخ وأوقفت حركته؛ فهو زعيم تنحني له مسيرة الحياة وتتوقف متأملة في آثاره مأخوذة بعظمتها فقد تناهت فيه جوانب العظمة البشرية وأصبح أسطورة أقرب للخيال لا يمكن أن تصدّق أو يقبلها عقل لولا قرب العهد به وكون ما قام به وأجراه الله على يديه من تأسيس لهذه الدولة وإرساء لقواعد هذا الملك العظيم والذي غدا معقل التوحيد والسنة ومفخرة أهل الإسلام وحصنه المكين حقيقة ماثلة للعيان تشهد بها الدنيا كلها، ويكفي أن ننظر في هذا الكيان الذي نتفيأ ظلاله ونتقلب في نعمه وحدة وأمناً ورخاء لندرك عبقرية هذا الرجل ولتحار عقولنا في مواهبه وقدراته أيها أعظم وأي جوانبها أجلُّ وأكبر لقد كان عبدالعزيز في حياته كلها نادرة من نوادر الزمان وأعجوبة من عجائب الدهر وملحمة من ملاحم الخلود لن تتكرر وسيظل التاريخ يقصها بتيهٍ على متأمليه حتى يرث الله الأرض ومن عليها؛ فقد كان مسرحاً لأحداثها شاهداً عليها معترفاً بخروجها على نواميس الحياة والكون وإذا كانت العظمة البشرية تقاس بالتفوق العسكري والنبوغ السياسي للحكم على الزعماء والقادة بهذه الصفة فإن هناك قادة تميزوا في هذين الجانبين لكنهم أخفقوا في جانب بناء الدول ووضع أسس نهضتها وتطوير وتنمية مجتمعاتها بل ربما أحرقوا شعوبهم وقادوهم في مغامرات كانت الجماجم فيها سلماً لوصولهم وأُحرقت في سبيل بلوغ طموحاتهم مقدرات الأمم وثرواتها، وهنا يجمع عبدالعزيز المجد من طرفيه ويمسكه بكلتا يديه فيتفوق على الجميع؛ فهو القائد العسكري المظفر والسياسي المُلهَم الذي حير العقول وأذهل ساسة الدنيا بحنكته ورأيه ودهائه وفوق ما سبق رجل الدولة والإدارة الذي نجح بتفوق جاوز كل تصور في كل عمل قام به ونظام أقره وقانون وضعه، لقد أقام عبدالعزيز معجزة فوق صحراء الرمال بعدما هزم خصومه وأعداءه بسمو أخلاقه وكرم مواقفه؛ فجعلهم من أخلص رجاله وأصدقهم ولاء قبل أن ينتصر عليهم في ميادين الحرب وساحات الوغى فكان من أشرف المقاتلين الذين عرفهم التاريخ ومن أكرم الفاتحين الذين مروا عليه، لقد تناولت سيرة الملك عبدالعزيز كتب ومؤلفات، وجاءت سيرته وذكراها في المصادر العربية والأجنبية دوماً عند الحديث عن المنطقة وتحولات العصر الحديث ورغم كل ذلك يظل الملك عبدالعزيز ذا عظمة متعددة الجوانب وهي ما زالت تنتظر من يتناولها بالبحث والدراسة ويتطرق إليها ويغوص في أعماقها ويسبر أغوارها؛ فقد خلّف من بعده تاريخا حافلا بعظائم الأحداث والوقائع والآثار الخالدة بحيث لا يماثله فيه أحد ممن سبقه أو أتى بعده من الملوك ولست بصدد تعداد هذه الجوانب أو الإشارة إلى هذه المزايا فالواحدة منها تستعصي على المؤرخين مجتمعين ويحتاج القول فيها إلى مجلدات ضخام، وقد استوقفني كثيراً في المؤلفات التي تناولت الملك عبدالعزيز بالدراسة والبحث عند ذكر نشأته وحياته وأعماله عدم بحثهم لناحية مهمة ولها تأثيرها الكبير في تكوين شخصية هذا الرجل والتي لا يستطيع أحد أن يتجاهلها أو يمر عليها دون التنبيه على أهميتها وهي خؤولة الملك عبدالعزيز فيقتصر الأمر عند هؤلاء المؤرخين أو الدارسين لحياته بذكر اسم والدته فقط وهي الأميرة سارة بنت أحمد السديري وقد يكون بجانبها أو أسفل منها تعليق قصير الجمل محدود الكلمات حول نسب الأسرة ومع يقيني الجازم بأن السدارى شهرتهم تغني عن ترجمتهم لكن التاريخ علم يقوم على قواعد وأصول يعرفها أهل التخصص تستلزم الإحاطة والشمولية في دراسة الشخصية واستقصاء كل ماله علاقة بها مما قد يكون له أي تأثير فكيف بناحية مهمة عند علماء الأنساب والاجتماع والنفس فضلاً عن علماء التاريخ بل وحتى علماء السياسة فالمتتبع والمطلع على تاريخ الدولة السعودية الدارس له المتأمل في أطواره ومراحله يدرك تماماً أن حضور هذه الأسرة في مسيرة هذه الدولة وأدوارها الثلاثة طاغ ومذهل ومليء بجليل الأعمال وخطير المهام وجسيم المسؤوليات التي تقلدها أبناء هذه الأسرة الكريمة وتعاقبوا عليها ونهضوا بها بكل قوة وأمانه بل إنك تجد اسم جد هذه الأسرة سليمان السديري يتردد قبل ثلاثة قرون من الزمن حتى قبل قيام الدولة السعودية الأولى مما يدل على أن الحضور اللافت لهذه الأسرة في إقليم نجد وعلى مسرح أحداثها كان متقدماًً فنجد في أشعار حميدان الشويعر مدحاً وثناءً وتقديراً لهذه الشخصية.
يذكر التاريخ أن الأمير أحمد السديري الأول والمعروف بالكبير كان والياً لآل سعود على منطقة الأحساء وبعد سقوط الدولة السعودية الأولى ورغم أن الأمير أحمد معروف بالولاء للدولة السعودية سياسياً والتبعية لها عقيدة ومنهجاً إلا أن أهالي الإحساء ألحوا على الدولة العثمانية في تنصيب الأمير أحمد السديري حاكماً عليهم وذلك لرجاحة عقله وحسن سياسته مما يدل على مؤهلات فذة لديه في الحكم والسلطة تمكن بها أن يبقى في قلوب أهالي الإحساء وينال بها محبتهم وثقتهم فهل نزع الملك عبدالعزيز -رحمه الله- هذا الجد وكان لهذه الخؤولة والأسرة تأثيراً في تشكيل وعي وفهم الملك عبدالعزيز للحكم والتعاطي مع التنوع العرقي والمذهبي من خلال الأفق الواسع للحاكم والذي يرفض النظرة الضيقة للقضايا فلا يكون حبيسا لنزعات طائفية ضيقة تنتهي بمكونات الشعب إلى الصراع والفناء فهذه الأسرة جزء من التاريخ السعودي بأعمالها الجليلة وهي جزء من مكونات هذا التاريخ ، شاركت في صنع أحداثه وكانت شاهدة على تحولاته فلن يستطيع أحد أن يتطرق لهذا التاريخ أو يؤرخ لهذه الدولة السعودية إلا ويكون لزاما عليه الحديث عن هذه الأسرة وأدوار رجالاتها في مراحل هذا التاريخ ولذلك تجد أن الرحالة الغربيين الذين زاروا الجزيرة العربية وتحدثوا عنها (كوليم جيفور بالجريف) والذي كتب عن الجزيرة العربية كتابه الشهير وسط وشرق الجزيرة العربية ونشره المجلس الأعلى للثقافة في جمهورية مصر العربية يشير كثيراً إلى هذه الأسرة ويتطرق إلى دورها ومشاركتها في مسؤوليات الحكم السعودي وقد دار بيني وبين أخي الدكتور عبدالله بن محمد المنيف ذات يوم حديث حول تاريخ هذه الأسرة، فقال لي وهو من أوسع الباحثين والمختصين إطلاعاً على التاريخ السعودي سواء في مصادره المطبوعة والمخطوطة: إن لعائلة السديري في الأرشيف العثماني تاريخاً لم يشر إليه أحد أو ينبه عليه مؤرخ بعد إلى الآن وهو تاريخ مدون موثق، كتبه أشخاص كانوا يراقبون ويتابعون كل الأحداث ويسجلون جميع ملحوظاتهم حول المتغيرات والظروف التي قد تظهر على ساحة الأحداث في الجزيرة العربية وفي هذا الأرشيف رصد ومتابعة دقيقة لسير وأعمال الرجال المؤثرين من أبناء هذه الأسرة ودورهم الهام في الأحداث. وذكر لي أيضا أنه طالع الموسوعة وعنوانها الملك عبدالعزيز سيرته وفترة حكمه في الوثائق الأجنبية وسجل كل ورود لأسرة السديري في هذه الموسوعة فوجد أن ما يخصهم وله صلة بهم يبلغ مجلدا كاملا ولا شك أن هذا الورود لأسرة السديري جاء تبعاً لأن التركيز كان موجهاً لسيرة الملك عبدالعزيز وأما لو تفرغ باحث لتتبع ما هو مستقل بتاريخ هذه الأسرة لربما جاءت أخبارهم في مجلد آخر أو أكثر ولا أظن هذه الوثائق الأجنبية تتناول وتتحدث وتكتب حول أفراد أو أسر لمجرد الكتابة وإنما لأهمية الأثر وخطورة الدور الذي يتعلق بالمكتوب عنه فليس للأهواء علاقة بهذا الشأن وكلام سعادته دقيق جداً والسؤال الذي يطرح نفسه وينتظر الإجابة من المختصين والمعنيين بمثل هذه الدراسات.
ما هو دورهم في الحفظ والعناية بمثل هذا التاريخ والبحث في مجالاته؟
إن نظرة فاحصة وقراءة متأنية لتاريخ هذه الأسرة سنجد بعدها إجابة حاضرة وقوية تؤكد أن أعراق هذا البيت الشهير الضارب بجذوره في أعماق المجد والتاريخ كانت من أعظم المؤثرات في بناء وتشكيل شخصية الملك عبدالعزيز مع العلم أنه ساهمت في تكوينها سياسياً وعسكرياً وإدارياً كل الظروف والمراحل التي عاشها ومر بها فأوجدت وخلقت هذه العبقرية الفذة؛ فقد ولد الملك عبدالعزيز ونشأ وعاصر وشاهد وحضر وهو صغير شيئا من الخلافات والنزاعات التي قامت بين عميه الإمامين عبدالله وسعود والتي عصفت بالبيت السعودي وأسقطته ورأى رحيل والده وأسرته ومغادرتهم مقر حكمهم مدينه الرياض ووجد ألم الرحيل وعانى من فراق الوطن وتجرع مرارة ذهاب ملك الآباء والأجداد وأفاد من التنقل بين القبائل في صحراء الجزيرة العربية وهي مرحلة أتاحت له أن يتعرف ويُلم بأسرار هذه الصحراء وطبائعها أرضاً وسكانا لتجعل منه بعد ذلك داهيتها الأكبر وزعيمها الأوحد ولقد عاش بعيداً عن وطنه في الكويت فكان قريباً من صراع القوى الدولية وأطماعها فكانت من مدارسه السياسية التي صقلت مواهبه وأعدته لمسؤولية الحكم والنهوض بأعبائه ولا ريب أن مدرسة عبدالعزيز الكبرى سياسياً هي تجربة البيت السعودي وأسلافه العظام في الحكم والملك لقد كانت رافده الأكبر ومعينه الأوسع الذي أمده في كل مراحله بالوعي والإدراك لمعنى الحكم ومفهوم السلطة غير أن حجر الزاوية في شخصية الملك عبدالعزيز -بعد توفيق الله عز وجل- قدراته الشخصية ومواهبه الفطرية الخارقة التي منحها الله عز وجل له وخصه بها فكل ما مضى وكان الحديث عنه سابقاً لن يفيد شيئاً إذا لم تكن هناك قدرات ومواهب يندر وجودها في البشر وهذا أمر لا يمكن أن يُدرك أو يُنال بل هو منحة إلهية يودعها ويخص بها من يشاء من خلقه. وقول واحد إن من أعظم مكونات شخصية الملك عبدالعزيز ما هو موروث من والديه من جهة الآباء والأمهات وله دور هام جداً في نبوغه وعبقريته وإن لدى خؤولة الملك عبدالعزيز من سعة الأفق والمدارك السياسية وأصالة مواهب الحكم وعراقة أخلاق الرئاسة والزعامة الشيء الكثير ولأفراد هذا البيت نبوغ وتميز في الأدب والثقافة والفكر فكان منهم رموز وأعلام في هذا الشأن تفوقوا فيه تفوقاً حتى كاد أن يحجب الجانب المشهور فيهم والمعروف عنهم وهو سؤدد الإمارة والسلطة ولعل الأمير الفارس الشاعر محمد بن الأحمد السديري مثال صادق على صواب هذا الرأي حيث نجد في شخصيته حشداً هائلاً من الصفات والمواهب، فهو الحاكم الذي تستلهم سيرته حزماً وتدبيراً وعقلاً ورأياً، ورجولة وكرماً، والفارس الذي تشهد له صهوات الخيل والجياد شجاعة وإقداما والشاعر الذي سارت بقصائده الركبان وأصبحت أبياته حكماً يرددها الزمان، والمرجع والحجة في الأدب والتاريخ ومن عليه التعويل في مسألتهما والتحقيق في قضاياهما وخصوصا ماكان له علاقة بالجزيرة العربية والمرجع والحجة في الأدب والتاريخ ومن عليه التعويل في مسألتهما والتحقيق في قضاياهما وخصوصا ماكان له علاقة بالجزيرة العربية وقد ذكر لي أحد من سمع له تسجيلاً صوتياً يتحدث فيه عن رجال عرفهم ويتناول بالترجمة شخصياتٍ أدركها أو سمع بها تتنوع مشاربها بأنه ذهل من قدراته الكلامية وسحر بيانه وجمال عبارته مما يؤكد أن هذه الأسرة كان لها أثر شديد في شخصية الملك عبدالعزيز ولا يمكن أن يكون تأثيرها عليه محدوداً فالبيت بيت عراقة وتاريخ ومجد تعاقبوه دهوراً وتوارثوه قروناً ولهم زعامة وسيادة مشهورة، مما يؤكد قدرة أبناء هذا البيت في البقاء والاستمرار وتقديم رجالات بارزين في الحكم والسلطة مؤهلين بمواهبهم الشخصية جيلاً بعد جيل وهو ما جعل الملك عبدالعزيز -رحمه الله- يعتمد عليهم كثيراً في إمارات المناطق بعند توحيد البلاد وهو لم يكن -رحمه الله- ممن تغلب عاطفته عقله وكان لا يقدم على المصلحة العليا للدولة أحداً؛ فمصلحة الحكم فوق كل اعتبار وأيضاً كان -رحمه الله- يدرك أن المناطق الحدودية لها وضعية خاصة وذات طابع يتسم بالحساسية والخطورة والأهمية فكان من لوازم المصلحة العليا أن تسند لرجال أكفاء مميزين في شخصياتهم وقدراتهم وقراراتهم ويكونون بحجم المسؤولية وقد كانوا في بدايات مسيرة الملك عبدالعزيز لتأسيس هذا الكيان من قادته الكبار وأوثق وأقرب رجالاته فهل نجد مستقبلاً من الباحثين من يحدثنا عن دور هذه الخؤولة في تشكيل شخصية الملك عبدالعزيز وعن العلاقة بين الملك عبدالعزيز وهذه الأسرة في بدايات نشأته وأثناء تواجده في الكويت وهل التقى بأحد من هذه الأسرة هناك أو رحل إليه أحد منها وهل توجد مكاتبات ورسائل بين الملك عبدالعزيز وأسرة السديري وكيف كان وضع هذه الأسرة أثناء ولاية آل رشيد على نجد وأين كان يقيم كبارهم وهل جلى أحد منهم في ذلك الوقت عن نجد وإلى أين كانت وجهتهم فإذا كانت الأميرة نورة بنت عبدالرحمن شقيقة الملك عبدالعزيز لها دور وعلاقة وتأثير في حياة الملك عبدالعزيز وكتب حولها الباحثون وتناولوها بالدراسة لعمق هذه العلاقة ومدى تأثيرها في شخصيته فأخوال الملك عبدالعزيز ووالدته الأميرة سارة بنت أحمد السديري لابد أن يكون تأثيرهم عميقاً وقوياً للغاية وهذا جانب يحتاج للبحث والدراسة للغموض الذي يحيط دوماً بمثل هذه العلاقة.

1 / 2عبقرية الأنسابهذه المقالة صدرت عن نفس طيبة لتبحث في شخصية فذة - نبتت في جو أُسَريًّ مفعم بالشهامة وكرم الأرومة والشجاعة إلى صدق الديانة والرعاية لحقوق الله - عبقرية الأنساب وكيف يتوالد فيها عظماء التاريخ ، لذلك فلا يملك القارئ المنصف الحصيف إلا أن يبدي إعجابه بلَفتة الكاتب الموقر وانتباهته لخاصية جليلة من خصائص هذا المجتمع وخصائص الأسرة السعودية الكريمة وقد اجتمع في طرفيها هذا النُّبْل الأصيل. وليت الدكتور عبد الله بن منيف يجمع ويصنف الوثائق التي أشار إليها ليسُن بذلك سُنة حسنة في تاريخ هذه البلاد الطيبة 27/06/2010 14:18منصور مهران
2 / 2ونعم الاسرةلقد قرأت ماسطرة الكاتب الكبير محمد ال الشيخ وقد شدني كثيرا المقال لعدة اسباب لعل احدها هو ان كاتب المقال من اسرة عريقة لها تاريخها الطويل منذ جدهم الاكبر مجدد الدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب (رحمه الله) ومن كتب به المقال هو اسرة عريقة لها بالمجد والبطولات صولات وجولات ونرغب في معرفة المزيد عن تاريخها واعطائها مكانتها التي تستحقها. ولفت انظاري ان من طلب انصاف اسرة السديري العريقة هو احد افراد اسرة ال الشيخ العريقة وهذا دليل علي عمق الكاتب ونبلة ولاينصف الكبار غير الكبار

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
قديم 01-07-2010, 02:15 AM   #3
 
إحصائية العضو







راشد المسعري غير متصل

راشد المسعري has much to be proud ofراشد المسعري has much to be proud ofراشد المسعري has much to be proud ofراشد المسعري has much to be proud ofراشد المسعري has much to be proud ofراشد المسعري has much to be proud ofراشد المسعري has much to be proud ofراشد المسعري has much to be proud ofراشد المسعري has much to be proud of


افتراضي رد: التاريخ السديري بين وجوب الحفظ والعناية وأهمية الدراسة

اقتباس:
فهذه الأسرة جزء من التاريخ السعودي بأعمالها الجليلة وهي جزء من مكونات هذا التاريخ ، شاركت في صنع أحداثه وكانت شاهدة على تحولاته فلن يستطيع أحد أن يتطرق لهذا التاريخ أو يؤرخ لهذه الدولة السعودية إلا ويكون لزاما عليه الحديث عن هذه الأسرة وأدوار رجالاتها في مراحل هذا التاريخ

ارحب ياعقاب

الله يحييك ولاهنت على نقل هذه المقال القيّم للكاتب محمد بن عبدالله آل الشيخ بيض الله وجهه وبارك الله فيه.

لاهنت على النقل وتقبل ودي وتقديري ،،،

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
قديم 01-07-2010, 02:24 AM   #4
 
إحصائية العضو








خيالية غير متصل

وسام الدواسر الذهبي: للأعضاء المميزين والنشيطين - السبب: لنشاطها الملحوظ ومشاركتها الفريده في الموقع
: 1

خيالية has a spectacular aura aboutخيالية has a spectacular aura aboutخيالية has a spectacular aura about


افتراضي رد: التاريخ السديري بين وجوب الحفظ والعناية وأهمية الدراسة

يعطيك العافيه الله يبارك فيك وفيما نقلت ..

 

 

 

 

 

 

التوقيع







اليوم عمل بلا حساب ،، وغـداً حسـاب بلا عمل ..

    

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2010, 02:53 AM   #6
 
إحصائية العضو







بيان غير متصل

بيان is on a distinguished road


افتراضي رد: التاريخ السديري بين وجوب الحفظ والعناية وأهمية الدراسة

أشكرك أخوي عقاب على نقل هذا الموضوع المهم الذي أبدع بكتابته الكاتب محمد آل الشيخ
و هو باعتقادي مطلب ملح جداً لاستكمال ما لم يكتب من تاريخ هذه العائلة العريقة التي كانت دائماً موالية و مساندة لقيام الدولة السعودية الأولى ثم الثانية و الثالثة علي يد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن رحمه الله
أكرر شكري و احترامي

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2010, 08:20 AM   #7
 
إحصائية العضو







جلال غير متصل

جلال is on a distinguished road


افتراضي رد: التاريخ السديري بين وجوب الحفظ والعناية وأهمية الدراسة

هذا المقال فيه ايجابيات وسلبيات فكونه يثني على أسره السدارا الكريمه هو عمل يشكر كاتبه عليه .
الملك عبدالعزيز هو رجل غني عن التعريف يكفيه فخرا انه استعاد حكم الاباء والاجداد ووحد هذه البلاد .
لدي اهتمام بالاسر البدرانيه التي تقع اسره السديري في اولها وأفضل مرجع وجدته يتكلم عن افراد اسره السدارا وادوارهم بالتواريخ الدقيقه هي موسوعه الامير خالد الاحمد السديري ومن خلال المعلومات المتوفره لدي واستعانتي بالمعلومات الموجوده فيها استطيع ان اقول الاتي .
المعروف تاريخيا ان محمد ابن الامير احمد هو الذي وفد اهل الاحساء للامام فيصل للمطالبه بعودته اميرا لهم بعد نقله كأميرا للقصيم وعاد الى ان عزله الامام عبدالله بن فيصل .
المدون كثير جدا عن فتره تولي الامير احمد وابنيه محمد وتركي لكلا من الاحساء والبريمي في الدوله السعوديه الثانيه .
الامير محمد الاحمد السديري هو شاعر يندر وجوده على مستوى الجزيره العربيه وليس على مستوى أسرته فقط أما من ناحيه مسئولياته الرسميه وشخصيته فهو يماثل اخوانه الاخرين وبعضا من أفراد اسرته .
ثلاثه من اخوال الملك عبدالعزيز اثنين منهم كانوا امراء في الاحساء والبريمي قتلو قبل زواج الامام عبدالرحمن بوالدته وقبل جلائه باكثر من ثمانيه عشر عاما عندما كان
صغيرا بالسن مع والده للكويت وقد عاش ابنائهم القليلون وهم صغار بالسن حينها في بلدهم والاسره السديريه هي كغيرها وربما اكثر تضررا من الحرب الاهليه التي عصفت وسط نجد منذ نهايه الدوله السعوديه الثانيه وامتدت الى ان اعلن توحيد المملكه على يد الملك عبدالعزيز وافراد الاسره السديريه القله وقتها صمدوا في موطنهم غير ابهين بالاضرار وبما تخفيه الايام لهم ولذا لم يهاجر ايا منهم لاخوفا ولا طلبا للرزق وان كان قد هاجر أحدا يحمل نفس الاسم فهو تشابه بألاسماء ليس الا .
لابد ان بعض المشاركين لديهم بعض الملاحظات على المقال ذاته وعلى تعليقي هذا .

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
قديم 06-07-2010, 03:01 AM   #8
 
إحصائية العضو







abuadeeb غير متصل

abuadeeb is on a distinguished road


افتراضي رد: التاريخ السديري بين وجوب الحفظ والعناية وأهمية الدراسة

شكرا أخي الفاضل عقاب على إيراد الموضوع ونقله هنا في منتديات الدواسر
والحقيقة ان تاريخ السدارا تاريخ عريق ومشرف قبل وبعد علاقتهم ومصاهرتهم لإسرة آل سعود الكريمة ولذلك يحتاج إلى مزيد من البحث في المكتبات الخارجية التي تعنى بحفظ التراث مثل المكتبات التركية والعراقية والمصرية وغيرها

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2010, 06:15 PM   #9
 
إحصائية العضو







ابو سلطان الشكرة غير متصل

ابو سلطان الشكرة is on a distinguished road


افتراضي رد: التاريخ السديري بين وجوب الحفظ والعناية وأهمية الدراسة

شكرا على نقل هذا الموضوع الذي وضح تاريخ اسره السدارى المعروفه

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
قديم 15-07-2010, 12:30 AM   #10
 
إحصائية العضو







عقاب غير متصل

عقاب is on a distinguished road


افتراضي رد: التاريخ السديري بين وجوب الحفظ والعناية وأهمية الدراسة

اقتباس:المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راشد المسعريارحب ياعقاب

الله يحييك ولاهنت على نقل هذه المقال القيّم للكاتب محمد بن عبدالله آل الشيخ بيض الله وجهه وبارك الله فيه.

لاهنت على النقل وتقبل ودي وتقديري ،،،


لاهنت انت ايضا .

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
قديم 15-07-2010, 12:34 AM   #11
 
إحصائية العضو







عقاب غير متصل

عقاب is on a distinguished road


افتراضي رد: التاريخ السديري بين وجوب الحفظ والعناية وأهمية الدراسة

اقتباس:المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خياليةيعطيك العافيه الله يبارك فيك وفيما نقلت ..

ماقمت الا بالواجب هذي اسره مواقفها طيبه مع الناس ومع بني عمها .

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
قديم 15-07-2010, 12:37 AM   #12
 
إحصائية العضو







عقاب غير متصل

عقاب is on a distinguished road


افتراضي رد: التاريخ السديري بين وجوب الحفظ والعناية وأهمية الدراسة

اقتباس:المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن آل بريكعقاب

يعطيك العافيه على هذا المقال التاريخي .


وياك .

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
قديم 15-07-2010, 12:39 AM   #13
 
إحصائية العضو







عقاب غير متصل

عقاب is on a distinguished road


افتراضي رد: التاريخ السديري بين وجوب الحفظ والعناية وأهمية الدراسة

اقتباس:المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيان

أشكرك أخوي عقاب على نقل هذا الموضوع المهم الذي أبدع بكتابته الكاتب محمد آل الشيخ

و هو باعتقادي مطلب ملح جداً لاستكمال ما لم يكتب من تاريخ هذه العائلة العريقة التي كانت دائماً موالية و مساندة لقيام الدولة السعودية الأولى ثم الثانية و الثالثة علي يد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن رحمه الله
أكرر شكري و احترامي


لا شكر على واجب هذا حقهم علينا .

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
قديم 15-07-2010, 12:45 AM   #14
 
إحصائية العضو







عقاب غير متصل

عقاب is on a distinguished road


افتراضي رد: التاريخ السديري بين وجوب الحفظ والعناية وأهمية الدراسة

اقتباس:المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جلالهذا المقال فيه ايجابيات وسلبيات فكونه يثني على أسره السدارا الكريمه هو عمل يشكر كاتبه عليه .
الملك عبدالعزيز هو رجل غني عن التعريف يكفيه فخرا انه استعاد حكم الاباء والاجداد ووحد هذه البلاد .
لدي اهتمام بالاسر البدرانيه التي تقع اسره السديري في اولها وأفضل مرجع وجدته يتكلم عن افراد اسره السدارا وادوارهم بالتواريخ الدقيقه هي موسوعه الامير خالد الاحمد السديري ومن خلال المعلومات المتوفره لدي واستعانتي بالمعلومات الموجوده فيها استطيع ان اقول الاتي .
المعروف تاريخيا ان محمد ابن الامير احمد هو الذي وفد اهل الاحساء للامام فيصل للمطالبه بعودته اميرا لهم بعد نقله كأميرا للقصيم وعاد الى ان عزله الامام عبدالله بن فيصل .
المدون كثير جدا عن فتره تولي الامير احمد وابنيه محمد وتركي لكلا من الاحساء والبريمي في الدوله السعوديه الثانيه .
الامير محمد الاحمد السديري هو شاعر يندر وجوده على مستوى الجزيره العربيه وليس على مستوى أسرته فقط أما من ناحيه مسئولياته الرسميه وشخصيته فهو يماثل اخوانه الاخرين وبعضا من أفراد اسرته .
ثلاثه من اخوال الملك عبدالعزيز اثنين منهم كانوا امراء في الاحساء والبريمي قتلو قبل زواج الامام عبدالرحمن بوالدته وقبل جلائه باكثر من ثمانيه عشر عاما عندما كان
صغيرا بالسن مع والده للكويت وقد عاش ابنائهم القليلون وهم صغار بالسن حينها في بلدهم والاسره السديريه هي كغيرها وربما اكثر تضررا من الحرب الاهليه التي عصفت وسط نجد منذ نهايه الدوله السعوديه الثانيه وامتدت الى ان اعلن توحيد المملكه على يد الملك عبدالعزيز وافراد الاسره السديريه القله وقتها صمدوا في موطنهم غير ابهين بالاضرار وبما تخفيه الايام لهم ولذا لم يهاجر ايا منهم لاخوفا ولا طلبا للرزق وان كان قد هاجر أحدا يحمل نفس الاسم فهو تشابه بألاسماء ليس الا .
لابد ان بعض المشاركين لديهم بعض الملاحظات على المقال ذاته وعلى تعليقي هذا .


مشاركه كان المفروض ان تضعها في جريده الجزيره الالكترونيه لكي يقرائها صاحب المقال .

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
قديم 15-07-2010, 12:51 AM   #15
 
إحصائية العضو







عقاب غير متصل

عقاب is on a distinguished road


افتراضي رد: التاريخ السديري بين وجوب الحفظ والعناية وأهمية الدراسة

اقتباس:المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abuadeebشكرا أخي الفاضل عقاب على إيراد الموضوع ونقله هنا في منتديات الدواسر
والحقيقة ان تاريخ السدارا تاريخ عريق ومشرف قبل وبعد علاقتهم ومصاهرتهم لإسرة آل سعود الكريمة ولذلك يحتاج إلى مزيد من البحث في المكتبات الخارجية التي تعنى بحفظ التراث مثل المكتبات التركية والعراقية والمصرية وغيرها
أنت صادق هذه الاسره برز نجمها على مستوى الجزيره العربيه على يد جدهم أحمد الاول وابنائه والذي هو ايضا جد جلاله الملك عبدالعزيز .
المشكله في المعلومات الحديثه ان كثيرا منها هو ملفق .

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


الساعة الآن 03:16 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
---