العودة   ::: مـنتدى قبيلـة الـدواسـر الـرسمي ::: > :::. أقسام ( دغــش الــبـطــي) الأدبـيـة .::: > :: قسم قصــه و قـصيــده ::

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-2017, 12:22 AM   #1
 
إحصائية العضو








ساقان الدواسر غير متصل

ساقان الدواسر is on a distinguished road


:r-r-5: الشيخ سباع جد آل بو سباع من المساعره من الدواسر


قبيلة بني زعب نار على علم (قصة وقصيده)..

قصة حرب قبيلة زعب مع إشراف مكة من أكثر من خمس قرون،
وصاحبة القصيدة من قبيلة زعب، وهي بنت أمير من قبيلة بني زعب السُـلميه،
ويقال له الأمير (الشيخ بن غافل الزعبي)..



قبيلة زعب هو: زِعْب بن مالك بن خفاف بن امرىء القيس بن بهثة بن سليم
بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان
بن ادد من نسل إسماعيل بن إبراهيم الخليل عليهما السلام
وكانوا يسكون الحجاز مع أبناء عمومتهم من قبائل بني سليم العظيمة
أخوال الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن اكبر قبائل الجاهلية وأعظمها شأناً.


ومن ابرز الحوادث في تاريخ قبيلة بني زعب، على الإطلاق
: حرب قبيلة بني زعب مع أشراف مكة المكرمة، والتي تعتبر نقطة التحول
في تاريخ أعظم وأعرق القبائل، قبيلة بني زعب السُلمية..



فمن ستة قرون تقريبا، وقعت هذه الحرب الضروس، ودامت ما يقارب (15) عام،
وكان سبب هذه الحرب الضروس، رجل من قبيلة بنو حرب، نزل في أراضي بني زعب،
يقال له (ابن صبخي)، وكان (ابن صبخي) يمتلك مجموعة من الإبل النادرة والمميزة،
مما جعل الشريف أبو طالب، يرغب إن تكون تلك المجموعة له،
ويذكر الرواة من القبيلة على رأسهم (عمدة زعب في الإحساء الشيخ شرعان بن رجاء الزعبي)
أن قبيلة زعب قبل عدة قرون كانت معارضة لدولة الشريف
(وهو الشريف بركات الذي تولى إمارة مكة) في بلاد الحجاز،
وسبب الحرب مع عسكر الشريف في مكة وقتئذ هو قيام الشريف وأعوان
ه بالاعتداء على بن صبخي الحربي وجماعته من قبيلة حرب،
وهم جيران لقبائل بني سُليم وخاصة قبيلة زعب بن مالك
التي كانت هي أقوى قبائل سُليم في ذاك الوقت بعد رحيل الكثير من قبائل بني سُليم
إلى ونجد الشام والشمال ومصر والمغرب العربي وشمال إفريقيا في الفتوحات...
فلما همت زعب بمناصرة جارهم، ثارت ثائرة الشريف في مكة
وحشد جيوشاً عرمرمية وقصد زعب وحاربها خمسة عشر عام،
وزعب قبيلة شديدة البأس، حتى أزاح منها أجزاء بعيداً عن ملكه بين الحرمين،
وكانت من نتيجة هذه الحروب أن اتجهت عشائر من زعب
إلى الشرق من الجزيرة العربية وتوطنت في الإحساء كبادية رحل لهم،
ثم استقرت في قرى ومدن نجد والإحساء وبلدان الخليج في القرون الثلاثة الأخيرة.


من الأخير وبانتهاء هذه الحرب، أغلق ملف تواجد بني زعب في الموطن الأصلي
لهم حول المدينة المنورة ومكة المكرمة، الحجاز..



فكان الشريف حاكم مكة في الزمن الماضي، وقد حمى حدوده وأراضيه،
فنزلت في ذالك اليوم عشائر من قبيلة زعب على حدود أراضيه للأستراحه،
فجاء جنود الشريف لأبعادهم عن الحمى، فرأوا مع زعب إبلاً غريبة في ضخامتها
وشكلها ورأوا حليبها يتساقط على العشب، فرجع الجنود وأخبروا الشريف بذلك،
فبعثهم يطلبها بقيمة أو إكراما له فذكرت زعب أنها ملك لجارهم بن صبخي من قبيلة حرب،
فأرسل الشريف شخصيا إلى الأمير بن غافل (امير فروع من زعب)،
يقول له أنه يريد الإبل ويعطي بن صبخي عن الناقة ناقتين،
فتشاور بني زعب مع جيرانهم وطلبوها منه فرفض بن صبخي،
وقالو للشريف انه رافض ولا يريد بيعها، ثم عرض عليهم الشريف
أعطاه عن الناقة أربع فامتنع أيضاً.



وأحضر بن غافل جاره بن صبخي ليلحّ عليه بأن يبيعها على الشريف طالما أن الشريف يرغب ويلحّ في طلبها وإكراما للشريف واحتراما له، فأجابه بن صبخي قائلاً: (( والله لا تجود بها نفسي لأحدٍ إلا رغماً عني ))، فقال له بن غافل: (( زعب لا تُرغم، وأنت جارنا وفينا رجلٌ حيّ)).



ثم أرسلت زعب للشريف تقول أن صاحبها أبى عليها، ولو أنها لزعب لأرسلوها له،
ولكنها لجارهم وجارهم دونه رجال زعب، وعرضوا عليه أن يأخذ منهم فدية عن أبل جارهم،
وأن يدفعوا له فرساً عن كل ناقة منها، (وكانت الفرس آنذاك تشرى
بمجموعة من النوق قد تزيد على العشر ولاتقاس بقيمة الإبل)،
ولكنهم استهانوا بذلك في سبيل حماية جارهم،
وليدفعوا عن أنفسهم خطر الحرب غير أن الشريف لم يقبل العرض،
فأصر على تسليمه الإبل أو الحرب، وكان في إمكانهم أن يأخذوا الإبل من جارهم
بدون رضائه، وأن يعطوا ثمنها بدلاً من الإقدام على حرب طاحنه تشتت شملهم،
لأنهم قلة وبني عمومتهم منتشرين بأنحاء الوطن العربي،
وخصمهم يملك من الجنود والاستعداد مالا قبل لهم به،
ومعظم القبائل كانت مواليه للشريف وتخشاه وخاضعة له وجيشوها تحت آمرته،
ولكن ذلك سيكون فيه إهانة للجار الأمر الذي لاتقره الشيمة العربية البدوية من إكرام الجار وحمايته، ولذلك اختاروا أن يخوضوا غمار الحرب مع الشريف مهما كانت النتائج بدلاً من أن يُهان جارهم أو تؤخذ إبله دون رضائه، وزعب فيها رجل حي، حيث إن الشريف أراد من زعب إن يتخلوا عن جارهم مقابل غنائم وامتيازات لهم، فرضوا زعب بان يتخلون عن جارهم لو بمقابل أي كان.
وبعد مفاوضات كثيرة، رأى الامير (بن غافل)، أن يذهب للشريف للتفاوض معه وإقناعه، فأشار عليه قومه بأن الشريف سيحبسه، فأصرّ على الذهاب رغم ذلك فلم يستطع بن غافل، إقناع الشريف فحبسه، وقال للوفد الذين جاءوا معه: (( إذهبوا ولا ترجعوا إلاّ بعد عام، وأن رجعتم قبله قتلت كبيركم )).

وكان معززا مكرما في حبسه عند الشريف، وبعد مضي عام حضروا فقال لهم الشريف:
أريد الإبل وإلا قتلت (بن غافل)، فقالوا له: ((والله لو قتلته هو وزعب كلها، لن تأتي الإبل لك)).

فقال: (( إذن أريد تسعين فرساً صفراء بدلاً عن الإبل))، وبقى (الأمير بن غافل)
عند الشريف ثم حضرت الخيل وعليها رجال زعب مدججين بالسلاح ثم سلموها له،
ومعها تكملة العدد (((حصان مهوّس))). وحيث إن قبيلة زعب بذالك الوقت
والى أيام بعدها تشتهر بالخيل والمرابط الاصيله المتوارثة من الأجداد
غير ان الفرس تعادل سعر الابل بأكثر من عشر مرات،
و(( مهّوس )) هو فارس من فرسان زعب المعروفين بالفراسه كغيره،
وإسم حصانه (( شعيطان )) وصفوه لسرعته، فهو يلحق ولا تلحقه الخيل،
وكان أغلى على مهوس من روحه، وقد أكرم الشريف بني زعب وكساهم،
ثم رد الخيل لهم وقال لابد من مجيء الإبل وكان مصمم على الابل،
بما معنى الابل او الحرب..
فأغتاظ ( الأمير بن غافل ) لما علم بالأمر عند ذلك،
عندما رأى فشل الموضوع وتصميم الشرف على الابل،
فقال للشريف: (( سترجع الخيل ولكن أسمح لها بألا يكون لها عميل -
أي يأخذون و يسلبون كل من كان في طريقهم وهم راجعون ))
فقال الشريف: (( لها ما أمامها إلا بني حسين " أسرة الشريف " )).

ثم خرج بن غافل من عند الشريف، وقد ارتفع لباسه إلى مجذ الساق بسبب غضبه الشديد،
وكان لباسه يصل قبله إلى الكعبين، ولاحظت ابنة الشريف ذلك فسألت أباها عمّا جرى،
فأخبرها.
قالت له: (( سوف يكون أول ما يأخذهم في طريقه، هم بني عمك، قال لها: ولماذا؟ قالت: لأني رأيت الأمير ( بن غافل ) خرج ولباسه قد قصر بعدما كان تحت الكعبين )).
وما هي إلا فترة بسيطة حتى أتى الشريف وقومه الخبر بأن بني زعب
قد سلبوا بني حسين بسبب غضبهم الشديد عليهم.
فأرسل الشريف عدة فرق رجعت مهزومة ولم يحارب في هذه الفرق
( بن غافل ) لأن قومه منعوه من الاشتراك خوفاً عليه من مكيدة.


ثم رأى الشريف أن يقود جيشاً جراراً بنفسه،
وجمع جيوش كل القبايل الموالية له والخاضعة لأمرته،
على بني زعب والتقوا في" ركْبـَه " ودامت معارك استمرت خمسة عشر عاما

فأسئِم الشريف من ذلك الوضع فقبيلة زعب آلة في الحرب لا تيأس، فهم شديدين البأس..
فأخذ بنفسه العلم وجهز جيش ما من مثله جيش، به كل القبائل الموالية له جامع به جنودها،

واستعدت قبيلة زعب للحرب وأيقنت كل القبائل بهلاك قبيلة بني زعب،
ولا احد وقف في صف بني زعب، خوفا من الشريف، حيث وقتها الزعوب
عزلوا الظعن وكبار السن والحلال وأوكلوا به بعضهم وأبعدوه عن ساحات القتال،
واخذ بعض الفرسان من بني زعب الحربي وإبله إلى ديار آمنه ورجعوا،
وأطلقوا أميرهم من إساره وأعطوه سلاحه وكان الشيخ ( بن غافل )
من جبابرة الحروب، كأجداده السابقين، وبني عمه، وصاح الشيخ بن غافل،
وقد بلغ من الكبر عتيا، قائلاً: (( أعطوني سلاحي وفرسي وارفعوا جفوني عن عيوني ))،

فكان ذلك وصاح فيهم (( بن غافل )) قائلاً:
(( يا آل زعب دون جاركم أرخصوا أرواحكم ))، وودع بن غافل بناته،
و نزل كل فريق أمام الآخر، وبالفعل أشتبك الطرفان وظلت السرايا
والفرق تتطاحن ثلاثة شهور في بداية الامر، و طالت الحرب مع الشريف كر وفر
لمدة خمس عشرة سنه، حتى انتهت المعارك بحماية قبيلة بني زعب لجارها الحربي،
وحصلت على شرف حماية الجار واندحر الشريف ولم يحصل على ابل الحربي،
والتقى الجيشان قبل الظهر وما أنحت الشمس على الغروب،
حيث انه ذكر الرواة ان كل فارس من بني زعب يقتل عشره من جنود جيش الشريف،
ولا يأثر بجيش الشريف شي، وكان جيش الشريف جيش كبير،
وجامع به كل جنود القبايل الموالية له والخاضعة له.


حتى مالت كفة بني زعب كالعادة، في هذه الحرب الضروس،
وانهزم جيش الشريف وقبائله، وانتهت بذلك الحرب بموت الامير ( الشيخ بن غافل الزعبي ).
بعدما قُتل فيالق من جيش الشريف، ومات ثمانين فارس من بني زعب كلها فقط،
بينما جيش الشريف إصابته مجزره في ميادين زعب، وفرق هلكت به،
وجُرح ( بن غافل ) بضربةٍ في موق عينه إلا أنه سلم منها بعدها.


وتفقدوا الزعوب قتلاهم فما فقدوا إلا بنت بن غافل الزعبية،
حيث في إحدى معاركهم التي وقعت ليلاً، تاهت أبن الشيخ بن غافل على بعير لها،
وأصبحت بأرض نائية عن مرابع حيها، فقد هرب بها بعيرها مع كثرة الزحام ليلا،
وظنت أن قومها قد أتت عليهم الحرب عن أخرهم، فأخذت تهيم في الفلاة،
ولم تشعر إلا وهي في مكان لا تعرفه، فسقطت من على بعيرها،
وصعدت في مكان حصين في شجرة حيث ترى ولا يراها حد،


وذات مرة مر بها ركب بالوادي من قافلة من العرب وكانت على حسب الروايات لقبيلة الدواسر، للاستراحة فرآها عقيد قومهم من شيوخ الدواسر في حينه ولم يرها الباقون فوق الشجرة،
فأمر القافلة بالرحيل ورجع هو وقال لها: انزلي يا بنت قالت: (( ما أنزل حتى تعطيني عهوداً ومواثيق، فأعطاها عهودا وقال انتى بوجهي )) وعرفها بنفسه،
ثم نزلت بعد ان أخذت عليه عهدا بأن لا يمسها بسوء،
ووضعها بين نساء قبيلته بالقافلة، وعادوا لأهلهم بها،
ولما وصلوا ديارهم رآها ابن امير الدواسر وانبهر بجمالها وعقلها فأعجب بها،
فطلب من أبوه أن يزوجها له، فأنكر عليه ذلك وقال إننا لا نعرف نسبها وهي لم تخبرنا به،
فقال الأمير لوالده أريد أن أتزوجها، وقال ليست من طبقتك وأنها مجهولة النسب،
ثم قالت أمه سأقطع الثدي الذي أرضعك، فأصر على الزواج بها فتزوجها.


ولما تزوجها الأمير وضع قومه بيته خلف البيوت كناية عن إهانته في
أخذه هذه البنت ( المجهولة النسب )، وأنجب منها ولدا وسماه ( سباّع )
وهو(( جد آل بوسباع من المساعره من الدواسر اليوم ))،
وترعرع من بينهم، ومع نشأته استغرب القوم من تصرفاته مع أولاد عمه فكان شرس،
وقتالي، إذا ذبحوا الجزور أعطوه الرئة، فيرميها ثم ينقضُّ على قلب الجزور،
ويأخذه غصباً من أيدي أولاد عمه، فكان اسماً على مسمى فقد فاق أقرانه بكل شيء.
فغار منه أقرانه، فكان الأطفال يذهبون لأهلهم يشتكون لهم تغلب سباع عليهم في كل شيء،



فقالت أم أحد الأطفال لابنها بمرة: ( اسأل سباع من هم أخواله ؟
وبذلك سوف تحبطه ولن يتغلب عليك فأمه مجهولة النسب )،
فأعلم الولد أقرانه فأصبحوا يعيرون سباع بأخواله وأن أمه لا نسب لها،
وهذا سباع كلما سمعهم جاء يبكي لأمه فيحزنها ذلك.
وذات ليلة ثلبتها إحدى نساء الحي حيث أتهمتها بأنها مغموزة النسب لا يعرف لها أصل،
فتألمت من ذلك كثيراً وهاضت قريحتها، وكان أبو زوجها لايهتم بها ويقول انها هميه،
وكان لايقسم لها من الصيد هي وابنها، الى ان طفح بها الكيل من عمها.


وكبر سباع فذهب ذات يومًا مع أولاد عمه فمرّوا بمكان كانت ديار لبني زعب وهو لا يعلم به،
فرأى أحذية الخيول مرميّة ورأى قدور كبيرة فوصف لأمه كل ذلك
وهي بين النساء فَجَرَتْ دموعها من عينيها فرأتها النساء فأخبرن أبا زوجها،


وقد كان حكيماً ونبيها، وكان زوجها غازياً في ذلك الوقت
فعمد الأب إلى حيلة وملأ كيسا من البر وقال لها اطحنيه لنا الليلة






:

:




لان الغزاة سوف يعودن غدا، وكان قصده أن تهيج صوت الرحىَ
ما بها من أسرار ثم اختبأ قريباً منها فظلت طول الليل تطحن
وابنها سباع يلعب أمامها فتهيضت وأنشدت القصيدة المذكورة.



إما من فقد أثناء حرب قبيلة زعب مع الإشراف فلا يعلم عنهم أكانت بنت ابن غافل
فقط أم أكثر.
وللعلم بعد المدة المذكورة استمرت فخوذ من زعب في الحجاز
في أوطانهم إلى وقت قريب بعدها رحلوا لنجد واستوطنوها،
والأكيد أن الحرب قتلت منهم كثير لا يمكن معرفة عددهم ولكن قتل
من جيش الأشراف أكثر وحازت قبيلة زعب على شرف حماية الجار والسمعة بين القبايل.


والقصيدة طويلة لم يتم العثور إلا على ما سوف يأتي،
وهذه قصيدة (( فتاة الحي )) ( بنت ابن غافل ) التي هي ملحمة،
والقصة والقصيدة حقيقية ويعرفها الكثير من قبائل الجنوب الدواسر والقحاطين وبنو يام وغيرهم من أهل الحجاز وبالخصوص الأشراف:


القصيدة الاصليه والصحيحه هي:

تهيضْـت ياسبّـاع لدارٍن ذكرتهـا
ولاعاد منها إلا مواري حيودهـا

سبّاع أمّك تبكي بعيـنٍ حفية ودمعَهَـا
من عينها يحفي مذاري خدودهـا

ولكن وقود النار باقصى ضمايري
هاضَ الغرام و بيّحَ الله سدُودهـا

ولكن حجر العيـن فيهـا مليلـة
ولكن ينهش موقها مـع برودهـا

دمـعٍ يشـادي قربـةٍ شُوشليّـة
بعيدٍ معشّاهـا زعُـوجٍ قعودهـا

زِعبيّـةٍ ياعـمّ مانـي هَميّه
ولاني من الليّ هافيـاتٍن جدودهـا

أنامن زِعب وزعب إليا أوْجَهـوا
على الخيل عجْلاتٍ سريعٍ ردودها

أهل سربةٍ لااقفت كِنّها مهجّـرة
وِاليا أقبلت كنَّ الجوازي وُرودهـا

لطاح طايحهم بشوفـي ترايعـوا
تقول فهودٍ مخطيـاتٍ صيودْهـا

لصاح صياحٍ بالسّبيـب افزَعـوا له
عزيِّ لغمرٍن ثبَّـرت بـهْ بلودهـا

لحقوا على مثل القطا يوم وردتـه
متغانـمٍ عيـنٍ قـراحٍ برودهـا

خيلٍ تغـذّى للبـلا و المعـارك
ترهِق صناديد العِدا في طرودهـا

لا تلقحونَ الخيل يا زعب ياهلـي
ترى لقاحَ الخيل يـردي جهودهـا

إن جَتْ سمـاحَ الخـدّ مايلحقـن بكم
وان جت مع السّنْداء لزومٍ يكودهـا

جانا الشّريـف بدارنا وإلتقينـا
كلّ القبايل جامـعٍ بـهم جنودهـا

طَلَبْ علينا الخُورهجمت قصيرنا
مِتمَوّلٍ (او مصملن) يبغـي حنازيـب سودهـا

يَامَا عطينا دونهـا مـن سبيّـه
تسعين صفرا حسبها ومعدودهـا

تمامها شعيطان خيالـة مهـوّس
أصايلن صنع النّصـارى قيودهـا

يقطـع قبيلـةٍ ضفهـا مايـذرّى
تشدي جمالٍ عظها فـي بدودهـا

قصيرنا في راس عيطاً طويلـة
يحجي ذراها من عواصيف نودها

عيّوا عليهـا لابِتـي واحتمُوهـا
بمصقّـلات مِرهِفـاتٍن حيودهـا

حربنا وتو البنت نشـون بهـا أمهـا
لين استتمت واستوى زين عودها

تسعيـن ليلـة والعرابـا معقّلـة
شمخ الذرى ومحجزاتٍ عضودهـا

شقح البكار الليّ زهن الدباديـب
قامت تضالِع من مثاني زنودهـا

خيـلٍ تناحيها وتضـرب بالقنـا
مثل التهامي يوم أحلـى جرودهـا

بنات عميّ كلّهـن شقّـن الخبـا
بيضِ الترايب ضافياتن جعودهـا

على الحنايا ناقضـاتِ الجدايـل
سمرِ الذّوايب كاسيـات نهودهـا

وجيهٍ تشـادي مزنـةٍ عقربيّـة
أقبل مطرها يوم حنـت رعودهـا

كلهن نهارَ الهوش تنخَى أرجالهـا
ستر العذارى بالملاقا اسودها

لباسةٍ بالهوش للـدّرْع والطـاّس
وعلى سروج الخيل كودٍ سنودها

مِن صنـع داود عليهـم مشالـح
تجيبه رجالٍ مِن غنايـم فهودهـا

يا ماطعنوا من حربـةٍ عولقيّـة
شلفى تلظى يَشرَب الـــــدّم عودهـا

الليّ ايتموا في يوم تسعين مُهـرة
مامنهن الليّ ماتـلاوي عمودهـا

تسعين مع تسعين والفين فـارس
تحت صليب الخدّ تطوى لحودهـا

تسعين بني عمي وابوي واخوتي وعزوتـي
وتسعين عنانٍ واللواحي شهودهـا

قبيلـةٍ كـم أذهبـت مِـن قبيلـة
لاعدّت الجـودات ينعـدّ جُودهـا

زِعب هُم أهلَ المدح والمجد والثنا
من الربـــع الخـــالـــي للحجـاز حـدودهـا

إن أجْنبوا فالصّيد منهـم تحـوّز
وضيحيها ومن الجوازي عنودهـا

وِن أشملوا تهـجّ مِنهـم قبايـل
ودارٍن يجونه ضدهـم مايرودهـا

لامِن نووا فـي ديـرةٍ ياهَلونهـا
تِقافت الظّعـان عجـلٍ أشدودهـا

اركابهـم يـمّ العِـدى مِتعبينهـا
بيضَ المحاقب مفتـراتن لهودهـا

يَامَاخذوا من ضدّهم مِن غنيمـة
ولا صاوُغوه بلطمـتنٍ مايعودهـا

بنمرٍ تشـادي للجـراد التهامـي
ماطاعت الحكام من عظم زودهـا

أشوف بالحـره ضعـون تقللّـت
وابوي حمّـاي السرايـا يذودهـا

شفي معه صقراً تباريـه عنـدل
مـرٍّةً يباريـها و مـرّةٍ يقـودهـا

أنا فتاة الحي بنـت بـن غافـل
وكم مِن فتاتنٍ غـرّ فيهـا قعودهـا

شرشوح ذودٍ ضاربٍ له خَريمـة
ما ودّك يشوفه بعينـه حسُودهـا

حوّلت من نظوى ورقيت سرحـه
حطّيت رفٍ في مِثانـي فنودهـا

وجوني ركابنٍ ونوّخوا في ذراها
وشافني عِقيدَ القوم زيزوم قودهـا

قال انزلي يابنت وانتِي بوجهـي
ولا جيته إلاّ واثْقه من عهُودهـا

أمرنٍ كِتبـه الله وصـار وتكـوّن
تسبّب علي من الأَعادي قرودهـا

بكـونٍ شِديـدٍ ماتمنّـاه عـاقلً
تعدّه عيالٍ عادهـا فـــي مهودهـا

ذكرت وقتٍ فايتٍ قِد مضى لهـم
ويومنٍ علينا مـن ليالـي سعودهـا

ضوٍّ زمت للمال من غب سريـة
وضوٍّ زمّت عودان الرطىَ وقودها

لكن قرون الصّيد باطراف بيتنـا
هشيم الغضا يدني لحامي لهودهـا

تسعين عينا صيدنـا فـي عشيّـة
وضيحيّة نجعـل دلانـا جلودهـا

قنّاصنن يروح شريـقنٍ وينثنـي
ويجي بالجوازي دامياتنٍ خدودهـا

وروّاينا بيومه وينثنـي
ويجي بالعلاسي لاحقاتنٍ حدودها

ومدّادنـا ياخـذ حديـد وينثنـي
ويجي بالجلادي ضايماتٍ هبودها

وغزّاينا يغـزي حديـد ويروح بيومه وينثنـي
ويجي بالعرايا ضايمتها ديودهـا

لنا بيـن ((حَبْـر والغْرابـات)) منـزلنٍ
نهد في زيـن العرايـا قعودهـا

حنّا نزلنا الحـزم تسعيـن ليلـة
وغلّ الأعادي لاجيٍن في كبودهـا

لامن حجى معنـا عليـمٍ ولا ذرى
إلاّ شخوص العين قـب نقودهـا

ِقليبنـا غزيـرةَ الجـمّ عيـلـم
ما ينشدون صدورها من ورودهـا

طولها ثمانٍ مع ثمانٍ مـع أربـعن
وسطٍ من الصفرا وقبلت ملاوي نفودهـا

أهل عقلةٍ بحدّ الحاذي من الغضـى
مادارها الـزرّاع يبـذر مدودهـا

ألفيـن بيـتٍ نازليـن جبـالهـا
والفين بيتنٍ بالمظامـي ترودهـا

تخالِفوا في يـوم تسعيـن لحيـه
علشـان وقفـت الأجنبي في نفـودهـا

دارٍ لِنـا ماهيـب دارنٍ لغيـرنـا
تحدّها الرّمله ولموارد عدودهـا

 

 

 

 

 

 

التوقيع

ناصر بن عبدالرحمن آل ساقان بن خلف آل مانع آل عمارالدوسري

    

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 4 ( الأعضاء 0 والزوار 4)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
راشد بن عساكر:(أشهر مكتبة نجدية أسسها الشيخ محمد بن عبداللطيف آل الشيخ) ساقان الدواسر :: القسم الـتاريخــي الــعام :: 0 23-02-2017 08:40 PM
التغطية المصورة لحفل جائزة الشيخ مران بن متعب بن قويد للإبداع العلمي بــ دورتها الثالثه الإداره :: قسم اللقــاءات والفعاليات والتغطيات الخاصة:: 4 13-01-2014 12:39 PM
التغطية المصورة لجولة موقع قبيلة الدواسر الرسمي بـ جلاجل و المعشبة و الـبـيـر و دقـلة الإداره :: قسم اللقــاءات والفعاليات والتغطيات الخاصة:: 19 16-08-2012 03:04 PM
دليل اسر دواسر الازد محافظة المذنب ابراهيم المطرودي :: قسم المـواضيع الـعامــة :: 1 16-04-2012 08:44 PM
صور نادره لشيوخ الامارات دغش محمد الصخابرة :: قسم الصوتيات والمرئيات والصور بما يوافق الشريعة الاسلامية :: 10 11-08-2011 05:08 AM

 


الساعة الآن 12:06 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
---