داعش وفكر الخوارج - ::: مـنتدى قبيلـة الـدواسـر الـرسمي :::

العودة   ::: مـنتدى قبيلـة الـدواسـر الـرسمي ::: > :::. الأقســــام الـعـــامـــــــة .::: > :: قسم المـواضيع الـعامــة ::

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-12-2014, 11:17 PM   #1
 
إحصائية العضو







عاشق الدوسري غير متصل

عاشق الدوسري has a spectacular aura aboutعاشق الدوسري has a spectacular aura aboutعاشق الدوسري has a spectacular aura about


افتراضي داعش وفكر الخوارج


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله حمدأ كثيراً طيباً مبارك فيه كما يحب ربنا ويرضى ؛ اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم ؛ اما بعد ان الامة الاسلامية تتعرض للكثير من الازمات من خارجها كما أصبحت تتعرض للطعنات من داخلها أيضاً وأخطر ما نواجه في هذا الوقت هو التفكك والفكر الخارجي المتطرف وقد ظهرت في السنوات الأخيرة الكثير من هذه الامثلة وأهمها و وأخطرها على الاطلاق ما يعرف باسم تنظيم الدولة الاسلامية ( داعش ) الذي أصبح حديث الساعة في هذه الفترة العصيبة من تاريخ امتنا وعلى الرغم من هذا التنظيم حديث الظهور لكن فكره المتطرف قديم للغاية وقد حذرنا منه النبي صلى الله عليه وسلم وكان هذا عندما اعترض رجل جلف غليظ القلب على النبي وخالفه في امر قد قضاه النبي فقال عنه النبي صلى الله عليه وسلم ( يخرج من ضئضئ هذا قوم يتلون كتاب الله رطبا لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ) وعن ابن مسعود رضي الله عنه ان النبي قال (يخرج في أخر الزمان قوم أحداث الاسنان سفهاء الاحلام يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم ؛ يقولون من قول خير البرية يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ) ولم يظهر هذا الفكر بوضوح مرة اخرى الى في موقعة صفين بين امير المؤمنين على بن ابي طالب رضى الله عنه ومعاوية بن أبي سفيان رضى الله عنه وظهر هذا الفكر في جماعة من جيش على بن ابي طالب ؛ عندما طلبت هذه الجماعة منه رحمه الله ان يوافق على التحكيم بينه وبين معاوية بعد ان تم رفع المصاحف على السيوف في جيش معاوية وكان أمير المؤمنين يرفض هذا الامر رفض تام لعلمه بأن ذلك قد يحدث انشقاق في الجيش لكن بسبب هؤلاء الجماعة ومن تبعهم أضطر أمير المؤمنين للموافقة على التحكيم والعجيب في الامر انهم بعد ذلك أخذوا عليه موافقته على التحكيم بل ووصل الامر الى أنهم اتهموه بالكفر والعياذ بالله كما اتهموا انفسهم وقالوا لابد لنا من التوبة واعتزلوا الناس وخرجوا على أمير المؤمنين ومن هنا جاءت تسميتهم بالخوارج ولم يكن بين هؤلاء الخارجين صحابي واحد وهذا يدل على انحراف تفكيرهم لان الصحابة هم علماء الامة وقد قاموا هؤلاء بقتل الصحابي عبد الله بن خباب بن الارت و ايضاً زوجته التي كان حامل وبقروا بطنها وذبحوا جنينها بكل وحشية وغلظة ولم يكن المسلمين يفعلون هذا حتى مع الكفار وكان هذا الفعل سبباً في محاربة أمير المؤمنين لهم في موقعة النهروان التي قضى فيها عليهم ولم يبقى منهم القليل لكن دائماً يموت الاشخاص لكن الفكر يبقى وبالفعل ظل هذا الفكر المنحرف في عقول الكثير وكان هذا سبب في تدبير مؤمراة عظيمة اراد فيها الخوارج قتل علي بن طالب و معاوية بن ابي سفيان و عمرو بن العاص رضي الله عنهم جميعاً و لم ينجحوا الا في قتل على بن ابي طالب رضي الله عنه ؛ وأستمر خطر الخوراج في عهد بن أمية بصورة اكبر مما كانوا عليه فيما سبق وقد قاتلهم المهلب بن ابي سفرة رحمه الله قتالاً عظيم واستطاع ارجاع البلاد التي سيطر عليها الخوارج وكانوا ينشرون فيها فكرهم المتطرف الى الخلافة الاسلامية مرة أخرى وظل حال الخوارج هكذا في العصور الاسلامية يظهرون في الاوقات التي تمر بها الامة من ضعف وتفكك ومستغلين لجهل الكثير من جمهور المسلمين بالشريعة الاسلامية السمحة وفي القرن الماضي ظهر الفكر الخارجي بصورة دموية في كثير من الدول منها مصر والجزائر التي كانت لها نصيب الاسد من أعمال القتل والتخريب ثم انتقل هذا الفكر الى بلاد الحرمين التي لم تسلم من هذه الافكار المسمومة ؛ وكان تنظيم داعش الذي ظهر في السنوات الاخيرة مستغلاً ضعف وتفكك الاراضي السورية وقام بارتكاب الكثير من الجرائم العظيمة وادعى هذا التنظيم كذباً انه يحمل راية الجهاد في سبيل الله وظن الكثير من شباب المسلمين العرب والأجانب المخدوعين بهذا الفكر ان هذا التنظيم سوف يجاهد بالفعل ضد العدو الصهيوني نظراً لقرب الحدود بين سوريا وفلسطين لكن كانت المفاجأة بان زعيم هذا التنظيم وأعضائه لم يوجهوا اسلحتهم ضد اسرائيل بل وجهوها الى المسلمين الضعفاء وقاموا باجتياح الاراضي العراقية مستغلين حالة الضعف والتفكك والصراع المذهبي هناك وعدم استعداد الجيش العراقي نظراً لما تعرض له في السنوات الماضية من تفكك وقام التنظيم هناك بارتكاب فظائع أشد مما فعل بسوريا وتم معاملة الناس في المناطق التي سيطر عليها التنظيم على أساس عرقهم ومذهبهم ولم يكتفي هؤلاء بهذا فقط بل اعلنوا بأنهم سوف يهاجمون المزيد من البلاد الاسلامية ومنها بلاد الحرمين ولا حول ولا قوة إلا بالله ؛ وللأسف الشديد فأن الكثير من الشباب العربي والغربي الذي التحق بهذا التنظيم عندما تبينت له الحقائق أصبح لا يستطيع الانشقاق عنه اما للخوف من القتل من جهة التنظيم وقد حدث بالفعل مع الكثير وأما خوفاً من رجوع هؤلاء الى بلادهم ونسأل الله ان يهيئ مخرجاً لهؤلاء المخدوعين بالفكر الضال ولابد ان نعترف بالتقصير لان هولاء تم خداعهم بسبب قلة التوعية الدينية في هذه الامور و أيضاً بسبب غياب الرقابة الاسرية وعدم اتخاذ القدوة من أصحابها وأني اناشد العلماء المسلمين والأباء والامهات في توعية أبنائهم وإخوانهم وشعوبهم وطرد الافكار السامة من عقول اخواننا المسلمين لان الحل في مواجهة مثل هذا التنظيم عسكرياً فقط لن يفيد وحتى اذا تم القضاء عليه في مكان سيظهر في مكان اخر والتاريخ أثبت هذا ولذلك علينا بتعليم ابنائنا وتثقيفهم في الامور التي تكون سبباً في اتباع شبابنا الى امثال هؤلاء المتطرفين الضالة المضلين ؛ وأسال الله ان يوحد صفنا و يجعل يد واحدة في مواجهة أعداء الامة في الداخل والخارج ؛ هذا والله اعلى وأعلم وصلى الله وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم .
اخواني وأخواتي قد توقفت لفترة عن الكتابة نظراً لظروف مرة بي لكنها انتهت ولله الحمد وانتظر منكم دعائكم وإبداء ارائكم القيمة أخوكم / محمد الدوسري

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماحسبنا حساب داعش والخوارج ( مسعود المقيبلي ) راشد المسعري :: قسم إبداعات شعراء المنتدى ومساجلاتهم :: 73 26-07-2014 08:00 AM
حفظ الجوارح علي العبدالهادي :: قسم الصوتيات والمرئيات والصور بما يوافق الشريعة الاسلامية :: 11 12-06-2012 08:01 PM
مسئولية الجوارح علي العبدالهادي :: القسم الإسلامـــي :: 10 11-04-2011 08:52 PM

 


الساعة الآن 08:02 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
---