العودة   ::: مـنتدى قبيلـة الـدواسـر الـرسمي ::: > :::. الأقسام الـنـشاطيّـة .::: > :: القسم الرياضي ::

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-01-2015, 01:46 PM   #1
 
إحصائية العضو







عبدالله بن علي الدوسري غير متصل

عبدالله بن علي الدوسري is on a distinguished road


Mmyz2 كأس أمم إفريقيا : عرش القارة السمراء تحت أقدام الفراعنة








ساعات قليلة تفصلنا عن انطلاق النسخة 30 لكأس أمم إفريقيا 2015 بمشاركة 16 دولة افريقية من 17 يناير إلى 8 فبراير، سيتنافسون على تاج القارة السمراء في صراع حارق ستحتضنه أراضي غينيا الاستوائية.

وبمناسبة هذا الحدث القاري الإفريقي يقدم لكم موقع قبيلة الدواسر الرسمي تاريخيا في 5 حلقات بالترتيب لكل النسخ التي عرفها المونديال الإفريقي، انطلاقا من أول دورة أقيمت سنة 1957 ، وإليكم الحلقة الأخير وتشمل نبذة عن نسخ 2004 و 2006 و 2008 و 2010 و 2012 و 2013.

دورة 2004 : نسور قرطاج تحلق باللقب الأول


بعد مرور عشر سنوات على تنظيمه المونديال الإفريقي عادت النسخة ال 23 لتحط الرحال بتونس، وراهن التونسيون هذه المرة على عدم تكرار صدمة نسخة 1994 عندما خرج منتخب نسور قرطاج من الدور الأول وعدم اضاعة الفرصة.

وشارك كالعادة في هذه النسخة 16 منتخبا وتمَ توزيعهم إلى أربع مجموعات، ولعل المنتخب التونسي قد استفاد جيدا من درس 1994 عندما تصدر المجموعة الأولى بسبع نقاط وتأهل عن جدارة واستحقاق بفوز على رواندا 2/1 وعلى جمهورية الكونجو الديموقراطية بثلاثية نظيفة وتعادل أمام غينيا 1/1، التي احتلت المركز الثاني بخمس نقاط، فيما أُقصي منتخبا رواندا وجمهورية الكونجو باحتلالهما المركزين الثالث والرابع.

وحسم منتخب مالي المجموعة الثانية بعد أن تصدرها بسبع نقاط أمام السنغال بخمس نقاط، فيما ودعت كينيا المنافسة بعد أنهت الترتيب في المركز الثالث بثلاثة نقاط وبوركينافاسو في المركز الرابع بنقطة واحدة، هذا في الوقت الذي اتجهت فيه الأنظار للمجموعة الثالثة التي شهدت تواجد منتخبين عربيين، الأمر يتعلق بمصر والجزائر إضافة إلى حامل اللقب المنتخب الكاميروني ثم زيمبابوي.

وحسم المنتخب الكاميروني هذه المجموعة بعد أن تصدرها بخمس نقاط، بينما اشتد الصراع على المركز الثاني بين المنتخبين المصري والجزائري، حيث حسمه الأخير بأربع نقاط وبفارق الأهداف، وتعادلت الجزائر أمام الكاميرون وفازت على مصر 2/1 وخسرت أمام رواندا 2/1 ، وبالإضافة إلى خسارتها مع الجزائر فإن مصر فازت على زيمبابوي 2/1 وتعادلت مع الكاميرون من دون أهداف.

وفي المجموعة الرابعة تألق المغرب وتصدر المجموعة بسبع نقاط من فوزين على نيجيريا 2/1 وبنين برباعية نظيفة وتعادل مع جنوب إفريقيا 1/1، وتأهل المنتخب النيجيري بعد أن حسم المركز الثاني بستَ نقاط،وجنوب إفريقيا في المركز الثالث بأربع نقاط وبنين في المركز الأخير بدون نقطة.

وعرف دور الثمانية قمة عربية خالصة تمثلت في الاصطدام القوي بين المغرب والجزائر، وكانت هذه المباراة في مستوى التطلعات، وقلب المنتخب المغربي تخلفه من خسارة 1 / صفر إلى فوز 3/1 في مباراة مثيرة استمرت إلى الشوطين الإضافيين، ورافق المنتخب التونسي المغرب إلى دور الأربعة بعد فوزه على السينغال 2/1، وكان الشأن أيضا لنيجريا التي أقصت حامل اللقب المنتخب الكاميروني 2/1 ومالي الفائزة على غينيا 2/1.

رحلة المغرب وتونس استمرت بعد أن ضمنا لهما مكانا في النهائي، أسود الأطلس ضربوا بقوة وصعقوا مالي برباعية نظيفة، بينما تأهل المنتخب التونسي بصعوبة على حساب نيجيريا وفاز بركلات الترجيح 5/3 بعد نهاية المباراة بالتعادل 1/1.

وكان ملعب رادس بالعاصمة تونس شاهدا على أول تتويج لنسور قرطاج بعد أن فاز أصدقاء خليل بدرة على المغرب 2/1، فيما حسم منتخب نيجيريا المركز الثالث بفوزه على مالي 2/1.

وتساوى أربعة لاعبين على لقب هداف النسخة، وهم التونسي دوسانتوس والمغربي رضا المختاري والنيجيري أوكوشا والكاميروني مبوما بأربعة أهداف.

دورة 2006 : الأرض تبتسم للفراعنة

للمرة الرابعة تستضيف مصر كأس أمم إفريقيا حيث كانت تحدو المنتخب المصري الرغبة للمصالحة مع اللقب القاري والصعود على منصة التتويج للمرة الرابعة، وكالعادة شارك 16 فريقا في أربع مجموعات، ولم تكن مهام المنتخب المصري سهلة في المجموعة الأولى بعد أن رمته رياح القرعة في مواجهة كوت ديفوار والمغرب وليبيا.

تلاميذ المدرب حسن شحاتة استطاعوا البصم على دور أول جيد بتصدرهم المجموعة بسبع نقاط من فوز على ليبيا بثلاثية وتعادل أمام المغرب من دون أهداف وفوز على كوت ديفوار 3/1، بينما خرج المنتخب المغربي صاحب المركز الثالث بنقطتين بعد خسارته أمام كوت ديفوار 1/ صفر وتعادله أمام مصر وليبيا الأخيرة بنقطة من دون أهداف.

وتسيد المنتخب الكاميروني المجموعة الثانية بتسع نقاط، وتأهلت جمهورية الكونجو صاحبة المركز الثاني بأربع نقاط، وبفارق الأهداف عن أنجولا وتوجو بصفر نقطة.

بطل إفريقيا المنتخب التونسي احتل المركز الثاني في المجموعة الثالثة بست نقاط، بينما عاد المركز الأول لغينيا بتسع نقاط، وخرجت زامبيا وجنوب إفريقيا، واحتل منتخب نيجيريا المركز الأول في المجموعة الرابعة بتسع نقاط ، واشتد الصراع بين منتخبات السنغال وغانا وزيمبابوي بعد تساويهم في النقاط، غير أن أسود السينغال حسموا المركز الثاني بفارق النقاط.

وواصل منتخب مصر مشواره بنجاح في دور الثمانية بعد أن فاز على جمهورية الكونجو 4/1 وضمن مكانا له في الدور قبل النهائي، إلى جانب السنغال الفائزة على غينيا 3/2 وكوت ديفوار التي تأهلت على حساب الكاميرون بركلات الترجيح 12/11 بعد نهاية المباراة بالتعادل 1/1، بينما ودع المنتخب التونسي البطولة بعد خسارته أمام نيجيريا بركلات الترجيح 6/5 بعد أن انتهت بالتعادل 1/1.

وفي مباراة صعبة في الدور قبل النهائي تمكن المنتخب المصري من الفوز على السنغال 2/1 ، وسجل للمنتخب المصري أحمد حسن من ركلة جزاء وعمرو زكي، وضرب أصحاب الأرض موعدا مع كوت ديفوار في النهائي بعد فوزها على نيجيريا 1/ صفر، وتمكن المنتخب المصري من حسم اللقب بعد فوزه بركلات الترجيح 4/2 بعد أن انتهت المباراة بالتعادل من دون أهداف.

وفاز إيتو بلقب الهداف بتسجيله خمسة أهداف.

دورة 2008: أبو تريكة في الواجهة

احتضنت غانا هذه النسخة وهي المرة الرابعة التي تستضيف فيها المونديال الإفريقي وعينها على اللقب بمشاركة 16 منتخبا، المنتخب المغربي وجد نفسه إلى جانب صاحب الأرض المنتخب الغاني وغينيا وناميبيا، وتعذر عليه التأهل بعد أن احتل المركز الثالث بثلاث نقاط، ورغم بدايته القوية بعد فوزه على ناميبيا 5/1، إلا أنه خسر أمام غينيا 3/2 وغانا 2/ صفر، وتصدرت غانا المجموعة بتسع نقاط أمام غينيا بأربع نقاط وناميبيا بدون أي نقطة.

وفي مجموعة ثانية صعبة حسم كوت ديفوار المركز الأول بتسع نقاط أمام نيجيريا بأربع نقاط وبفارق الأهداف عن مالي وبنين صاحبة المركز الأخير من دون أهداف، فيما تواجد حامل اللقب المنتخب المصري في المجموعة الثالثة التي تصدرها بسبع نقاط، بعد فوزه على الكاميرون 4/2 والسودان بثلاثية نظيفة وتعادل مع زامبيا 1/1.

وفي المجوعة الرابعة تأهلت تونس بخمس نقاط في المركز الأول بتعادلها أمام السنغال 2/2 وفوزها على جنوب إفريقيا 3/1 و تعادلها أمام أنجولا من دون أهداف، التي احتلت المركز الثاني بفارق الأهداف، بينما خرجت السنغال وجنوب إفريقيا بعد إنهائهما الترتيب في المركزين الثالث والرابع.

واستطاع المنتخب المصري التأهل إلى الدور قبل النهائي بعد فوزه على أنجولا 2/1، بينما أقصي ممثل الكرة العربية الثاني منتخب تونس بعد خسارته أمام الكاميرون بركلات الترجيح 3/2 ، وتأهلت كوت ديفوار أيضا بفضل فوزها العريض على غينيا بخماسية نظيفة وغانا على نيجيريا 2/1.

ووجد المنتخب المصري أمامه خصما شرسا في الدور قبل النهائي، حيث تعلق الأمر بكوت ديفوار، لكن ذلك لم يثني من عزيمة الفراعنة الذين سحقوا الأفيال 4/1 بقيادة النجم أبو تريكة، وواجهوا في النهائي المنتخب الكاميروني الفائز على غانا 1/ صفر.

وكالعادة طلع أبو تريكة في النهائي ليسجل هدف الفوز باللقب في مرمى منتخب الكاميروني وأهدى الكأس لمصر، بينما حسم المنتخب الغاني المركز الثالث بفوزه على كوت ديفوار 4/2، ونال الكاميرني إيتو لقب الهداف بخمسة أهداف.

دورة 2010: مفاجأة جدَو

أهم ما ميز النسخة ال 27 التي أقيمت بأنجولا انسحاب منتخب توجو بسبب تعرضه لهجوم مسلح على حافلته أثناء دخوله الأراضي الأنجولية للمشاركة في المنافسة ما تسبب في وفاة شخصين، لذلك عرفت هذه النسخة مشاركة 15 منتخبا، واستطاع المنتخب الأنجولي أن يحقق الأهم بتأهله إلى دور الثمانية بعد أن تصدر المجموعة الأولى بخمس نقاط أمام المنتخب الجزائري بأربع نقاط وبفارق الأهداف عن مالي ، ومالاوي صاحبة المركز الأخير بثلاث نقاط.

وحسمت كوت ديفوار المجموعة الثانية بأربع نقاط أمام غانا الثانية بثلاث نقاط وبوركينافاسو بنقطة واحدة، وهي المجموعة التي عرفت مشاركة ثلاثة منتخبات بعد انسحاب توجو.

وتألق حامل اللقب المنتخب المصري في المجموعة الثالثة بعد تصدره بتسع نقاط، من ثلاثة انتصارات على نيجيريا 3/1 و موزمبيق 2/ صفر وبنين بنفس النتيجة، فيما احتلت نيجيريا المركز الثاني بست نقاط، أمام بنين وموزمبيق، وأقصي المنتخب التونسي في المجموعة الثالثة بعد أن أنهى الترتيب في المركز الأخير بثلاث نقاط، بينما احتلت زامبيا المركز الأول بأربع نقاط وبفارق الأهداف عن الكاميرون، وجاء منتخب الجابون في المركز الثالث بأربع نقاط وبفارق الأهداف.

ولم تكن مواجهة المنتخب المصري سهلة في دور الثمانية بعدما واجه الكاميرون، وفاز بنتيجة 3/1، وبدوره حقق المنتخب الجزائري الأهم وفاز على الكوت ديفوار 3/2، وفازت أنجولا على غانا 1/ صفر ونيجيريا على زامبيا بركلات الترجيح 5/4 بعد انتهاء المباراة بالتعادل من دون أهداف.

وشاءت الأقدار أن يلتقي المنتخبان المصري والجزائري في الدور قبل النهائي، وكانت كل المؤشرات تؤكد أن المباراة ستكون مثيرة، خاصة أن المنتخب الجزائري كان قبل هذه المباراة بشهور قد حرم أبناء النيل من التأهل لكأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، المنتخب المصري سجل فوزا عريضا قوامه رباعية نظيفة بواسطة عبد ربه وزيدان وعبدالشافي وجدَو مكنته من التأهل إلى النهائي، لمواجهة غانا الفائزة على نيجيريا 1/ صفر.

ولأنه كان مفاجأة الدورة فقد أبى محمد ناجي الملقب ب " جدَو" خطف الأضواء في النهائي بعد أن قاد منتخب مصر للفوز على غانا في النهائي، سجله قبل نهاية المباراة بخمس دقائق ومنح اللقب الثالث على التوالي والسابع في تاريخ الكرة المصرية، وحسم المنتخب الجزائري المركز الثالث بفوزه على الجزائر، ونال المتألق جدو لقب الهداف بخمسة أهداف.

دورة 2012: ليبروفيل تعيد البسمة لزامبيا

أقيمت النسخة رقم 28 مناصفة بين غينيا الاستوائية والجابون، وشارك كالعادة 16 منتخبا وُزَعوا على أربع مجموعات، مع تسجيل الغياب الكبير لحامل اللقب في النسخ الثلاث الأخيرة المنتخب المصري.

وتمكن منتخب زامبيا من تصدر المجموعة الأولى بسبع نقاط وتلاه منتخب غينيا الاستوائية الذي كان مساندا بجماهيره بستَ نقاط ، وأقصيت ليبيا لاحتلالها المركز الثالث بأربع نقاط والسنغال في المركز الأخير بدون أي نقطة.
وتمكن المنتخب السوداني من خطف بطاقة التأهل في المجموعة الثانية بعد احتل المركز الثاني برصيد أربع نقاط، بينما تصدر منتخب كوت ديفوار المركز الأول بتسع نقاط، وأقصي منتخبا أنجولا وبوركينافاسو.

ونجح منتخب تونس في خطف بطاقة التأهل في المجموعة الثالثة بعد أن احتل المركز الثاني بست نقاط، بعد فوزه على المغرب 2/1 والنيجر بنفس النتيجة، وخسر أمام الجابون التي تصدرت المجموعة بتسع نقاط 1/ صفر، واحتل المنتخب المغربي المركز الثالث بثلاث نقاط بخسارته أمام تونس والجابون 3/2 وفوزه على متذيل الترتيب 1/ صفر.

وحسمت غانا المجموعة الرابعة بسبع نقاط أمام مالي بست نقاط، وغينيا بأربع نقاط وبوتسوانا بدون أي نقطة.

ولم يتمكن المنتخب السوداني من مواصلة مغامرته بعد أن أقصي أمام زامبيا بثلاثية نظيفة، ومع ذلك ترك هذا المنتخب انطباعا جيدا وهو الذي عاد بعد غياب دام عقودا إلى الواجهة الإفريقية، وخرج ممثل الكرة العربية الآخر المنتخب التونسي بعد خسارته أمام غانا، واكتسح منتخب كوت ديفوار بنجمه دروجبا غينيا الاستوائية بثلاثية نظيفة، وغادرت أيضا الجابون المنافسة بعد خسارتها أمام مالي بركلات الترجيح 5/4 بعد نهاية المباراة بالتعادل 1/1.

وصول منتخب زامبيا إلى الدور قبل النهائي اعتُبر من بين المفاجآت إذ لا أحد كان يراهن على هذا المنتخب، حيث استطاع أن يتأهل إلى النهائي بعد الفوز على غانا 1/ صفر، لتضرب موعدا في النهائي مع كوت ديفوار التي تأهلت على حساب مالي 1/ صفر.

وجرى النهائي بالعاصمة ليبروفيل، وهي المدينة التي عرفت الحدث التي اهتزت له زامبيا بعد سقوط طائرة المنتخب الزامبي الذي كان مسافرا لمواجهة السنغال في تصفيات كأس العالم 1994، لذلك حرص المنتخب الزامبي على زيارة شاطئ ليبروفيل الذي سقطت به الطائرة وألقوا الورود على المياه ، وذلك قبل يومين من النهائي.

ليبروفيل التي أبكت زامبيا ، أدخلت هذه المرة عليها السعادة إذ فاز منتخب زامبيا باللقب بعد فوزه على كوت ديفوار بركلات الترجيح 8/7، بعد انتهاء المباراة بالتعادل، وتحتل منتخب مالي المركز الثالث بفوزه على غانا 2/ صفر.

وعرفت هذه النسخة تساوي ستة لاعبين على لقب الهداف، وهم الأنجولي مانوتشو والإيفواري دروجبا والمغربي الحسين خرجة والجابوني أوباميينج والمالي الشيخ دياباتي والزامبي مايوكا بثلاثة أهداف.

دورة 2013: العرب خارج المنافسة

عام فقط هو ما فصل نسختي 2012 و 2013 بدل عامين، والسبب هو قرار الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم للعودة إلى السنوات الفردية بعد أن بدأت بسنة فردية في 1957، لكنها انتظمت في السنوات الزوجية لغاية هذه النسخة التي احتضنتها جنوب إفريقيا.

وخيب المنتخب المغربي الآمال بعد أن خرج من الدور الأولى في المجموعة الأولى بعد أن احتل المركز الثالث بثلاث نقاط بعد تعادله أمام أنجولا من دون أهداف وتعادله مع الرأس الأخضر 1/1 وخسارته من جنوب إفريقيا 3/2.

وحقق منتخب الرأس الأخضر الذي يتأهل أول مرة إلى النهائيات المفاجأة، بعد أن تأهل في أول مشاركة له لدور الثمانية واحتل المركز الثاني بخمس نقاط وبفارق الأهداف عن المتصدر منتخب جنوب إفريقيا، واحتلت أنجولا المركز الأخير بنقطة واحدة.

وجاءت غانا في المركز الأول في المجموعة الثانية بسبع نقاط أمام مالي بأربع نقاط، فيما أقصي منتخبا جمهورية الكونجو الديموقراطية بثلاث نقاط والنيجر بنقطة واحدة، وتأهلت بوركينافاسو ونيجيريا عن المجموعة الثالثة وأقصيت زامبيا وتونس.

ولم تتكلم المجموعة الرابعة عربي بعد أن أقصي منتخب تونس باحتلاله المركز الثالث بأربع نقاط بفارق الأهداف عن صاحب المركز الثاني توجو بعد فوزه على الجزائر 1/ صفر وخسر أمام كوت ديفوار بثلاثية نظيفة وتعادل مع توجو 1/1، وجاء منتخب الجزائر في المركز الرابع بنقطة واحدة بخسارة أمام تونس وتوجو 2/ صفر وتعادل أمام الكوت ديفوار 2/2.

أولى مفاجآت دور الثمانية تمثلت في خروج صاحب الأرض منتخب جنوب إفريقيا بعد أن خسر أمام مالي بركلات الترجيح 3/1 بعد نهاية المباراة بالتعادل 1/1، وكما كان متوقعا فازت غانا على الرأس الأخضر 2/ صفر ، وفازت بوركينافاسو على توجو 1/ صفر، وحسمت نيجيريا قمة هذا الدور بفوزها على كوت ديفوار 2/1.

نيجيريا أثبتت جدارتها بوصولها إلى الدور قبل النهائي بعد أن فازت على مالي 4/1، وحقق منتخب بوركينافاسو المفاجأة بعد أن فاز على غانا بركلات الترجيح 3/2 بعد نهاية المباراة 1/1.

وصول خيول بوركينافاسو إلى النهائي اعتُبر إنجازا للكرة البوركينابية، رغم الخسارة في النهائي أمام منتخب نيجيريا الذي حسم اللقب الإفريقي للمرة الثالثة بعد فوزه 1/ صفر، وأحرزت مالي المركز الثالث بفوزها على غانا 3/1 ، وتصدر الغاني واكاسو مبارك والنيجيري إيمانويل إيمينيكي ترتيب الهدافين بأربعة أهداف.

 

 

 

 

 

 

التوقيع

آخر تعديل عبدالله بن علي الدوسري يوم 17-01-2015 في 03:17 PM.

    

رد مع اقتباس
قديم 17-01-2015, 03:13 PM   #2
 
إحصائية العضو







عبدالله بن علي الدوسري غير متصل

عبدالله بن علي الدوسري is on a distinguished road


افتراضي رد: كأس أمم إفريقيا عرش القارة السمراء تحت أقدام الفراعنة

كأس أمم إفريقيا ( 4) .. " الأولاد" على منصة التتويج ..و سيطرة جيل إيتو










دورة 1994 : نسور نيجيريا تنقضَ على اللقب
كما هي البلدان التي استضافت كأس أمم إفريقيا، فإن تونس ومن خلالها تنظيمها النسخة ال 19 فقد راهنت على عاملي الأرض والجمهور من أجل الفوز باللقب الإفريقي لأول مرة.

شهدت هذه النسخة مشاركة 12 منتخبا وتمَ توزيعهم على 4 مجموعات، حيث حملت المجموعة الأولى مفاجأة من العيار الثقيل عندما أقصي صاحب الأرض والجمهور منتخب تونس مبكرا، وتلقى التونسيون صدمة قوية وهم الذين راهنوا على التتويج أمام جماهيرهم.

وحقق منتخب مالي مفاجأة في افتتاح المجموعة الأولى بعد أن فاز على تونس 2 / صفر وتعادل المنتخب التونسي في مباراته الثانية أمام زائير 1/1، فيما فازت زائير في مباراتها الثانية على مالي 1/ صفر، وتصدرت المجموعة بثلاثة نقاط أمام مالي الثانية بنقطتين، وتونس في المركز الأخير بنقطة واحدة.

وتصدرت مصر المجموعة الثانية بثلاث نقاط بفارق الأهداف عن نيجيريا، بعد فوزها على الجابون برباعية نظيفة وتعادلها أمام نيجيريا من دون أهداف، واحتل منتخب الجابون المركز الأخير بدون نقاط.

وتأهلت زامبيا في المجموعة الثالثة بثلاثة نقاط أمام كوت ديفوار بنقطتين وسيراليون بنقطة واحدة، بينما تأهلت غانا عن المجموعة الرابعة بتصدرها الترتيب بأربع نقاط أمام السنغال بنقطتين وغينيا بدون أي نقطة.

ولم يضيع المنتخب النيجيري الفرصة حيث أكد جاهزيته بنجومه التي يتقدمها ياكيني وأموكاشي وأوكوشا وستيفان كيشي وغيرهم بعد أن فاز في دور الثمانية على زائير 2/ صفر، بينما خرج آخر ممثل الكرة العربية المنتخب المصري على يد مالي التي فازت 1/ صفر، وبدورهما تأهل كل من زامبيا والسينغال إلى الدور قبل النهائي بعد فوزهما على السنغال 1/ صفر وغانا 2/1.

مباراة الدور قبل النهائي الأولى أوفت بالوعود بين نيجيريا وكوت ديفوار واعتبرت نهاية قبل الآوان، وانتهت المباراة بالتعادل 2/2 ، قبل أن يحسمها المنتخب الإيفواري بضربات الترجيح 4/3، فيما فاز بسهولة المنتخب الزامبي على مالي برباعية نظيفة.

وفازت نيجيريا في النهائي على زامبيا 2/1،لتتوج بلقبها الثاني ، بينما حسمت كوت ديفوار المركز الثالث بعد فوزها على مالي 3/1، ونال النيجيري رشيد ياكيني جائزة أفضل هداف بتسجيله خمسة أهداف.

دورة 1996 : الأولاد يودعون التمييز العنصري بلقب افريقي
اعتبرت النسخة رقم 20 استثنائية لأنها احتفت بجنوب إفريقيا بعد نهاية عهد التمييز العنصري الذي سيطر على هذا البلد لسنوات ومنحتها لذلك الكونفدرالية الإفريقية شرف تنظيم المونديال الإفريقي، فعرفت جنوب إفريقيا تعاطفا كبيرا من الجميع، على أن هذه النسخة عرفت جديدا تمثل في مشاركة لأول مرة 16 منتخبا بدلا من 12، وتمَ توزيعهم إلى أربع مجموعات.

تصدرت المجموعة الأولى جنوب إفريقيا بستَ نقاط وبفارق الأهداف عن المنتخب المصري الذي حجز أيضا بطاقة التأهل ، بفوزه على أنجولا 2/1 وخسر أمام الكاميرون 2/1 وفاز في مباراته الثالثة على جنوب إفريقيا 1/ صفر، واحتل منتخب الكاميرون المركز الثالث بنقطتين وأنجولا المركز الرابع بنقطة واحدة.

وتأهل المنتخبان الزامبي والجزائري عن المجموعة الثانية بعد أن تصدرها الأول بسبع نقاط وبفارق النقاط عن الجزائر، واحتل منتخب سيراليون المركز الثالث بثلاث نقاط وبوركينافاسو المركز الأخير بدون أي نقطة، وتأهلت الجابون وجمهورية الكونجو الديموقراطية عن المجوعة الثالثة ، وغانا وتونس عن المجموعة الرابعة.

وشهد دور الثمانية خروج منتخبين عربيين ، ويتعلق الأمر بالمنتخب المصري الذي أقصي على يد منتخب زامبيا الذي فاز 3/1 والجزائر التي خسرت أمام جنوب إفريقيا، بينما استطاع المنتخب العربي الثالث من التأهل، حيث فازت تونس على الجابون بركلات الترجيح 4/1 بعد نهاية المباراة 1/1.

وواصل المنتخب التونسي رحلته الموفقة بعد أن فاز على زامبيا 4/2، وضرب موعدا مع جنوب إفريقيا التي تأهلت على حساب غانا بثلاثية نظيفة، ولأنه لعب على أرضه وأمام جمهوه فقد رفض منتخب " الأولاد " تضييع الفرصة وعانق لقبه الأول بعد فوزه على تونس 2/ صفر.

وحسم منتخب زامبيا المركز الثالث بعد فوزه على غانا 1/ صفر، وفاز الزامبي كالوشا بلقب الهداف بعد أن سجل خمسة أهداف.

دورة 1998 : مصر مجدَدا
حطت كأس أمم إفريقيا الرحال في بوركينافاسو،وعرفت هذه النسخة مشاركة 16 منتخبا، منهم 4 منتخبات عربية، وهي مصر والجزائر والمغرب وتونس.

وحقق منتخب بوركينافاسو في المجموعة الأولى صاحب الأرض والجمهور الأهم بعد أن حجز بطاقة التأهل إلى دور الثمانية، واحتل المركز الثاني بست نقاط وراء منتخب الكاميرون المتصدر بست نقاط، بينما احتلت غينيا المركز الثالث بأربع نقاط والمنتخب الجزائري بصفر نقطة.

وتصدرت تونس المجموعة الثانية بست نقاط وبفارق الأهداف عن جمهورية الكونجو الديموقراطية، فيما احتلت غانا والتوجو المركزين الثالث والرابع بثلاث نقاط وبفارق الأهداف، و تصدر منتخب الكوت ديفوار المجموعة الثالثة بسبع نقاط أمام جنوب إفريقيا بخمس نقاط، وأقصيت أنجولا وناميبيا باحتلالهما المركزين الثالث بنقطتين والرابع بنقطة واحدة.

وتمكن المنتخبان المغربي والمصري من التأهل في المجموعة الرابعة بحلولهما في المركزين الأول بسبع نقاط والثاني بست نقاط، حيث تعادل المغرب أمام زامبيا 1/1 وفاز على موزمبيق بثلاثية نظيفة ومصر 1/ صفر، التي فازت على موزمبيق 2/ صفر وزامبيا برباعية نظيفة.

وأقصي المنتخب المغربي في دور الثمانية بعد خسارته أمام جنوب إفريقيا 2/1، بينما تأهل المنتخب المصري على حساب الكوت ديفوار بركلات الترجيح 5/4 بعد انتهاء المباراة بالتعادل من دون أهداف، وتأهل بدوره منتخب بوركينافاسو بعد تغلبه على تونس بركلات الترجيح 8/7 بعد نهاية المباراة بالتعادل 1/1، فيما فجر منتخب جمهورية الكونجو الديموقراطية مفاجأة بعد إقصائه منتخب الكاميرون وفاز عليه 1/ صفر.

وأوقف المنتخب المصري مغامرة صاحب الأرض منتخب بوركينافاسو بعد أن فاز عليه 2/ صفر، ليواجه جنوب أفريقيا في النهائي الذي حسمه منتخب الفراعنة 2/ صفر وحسم لقبه الرابع.

وأنهى منتخب الكونغو الديموقراطية الترتيب في المركز الثالث وفاز على بوركينافاسو بركلات الترجيح 4/1، بعد أن انتهت المباراة 4/4، وأحرز المصري حسام حسن والجنوب إفريقي مناصفة لقب الهداف بسبعة أهداف.

دورة 2000 :موزمبيق خارج السباق
سحبت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم تنظيم هذه النسخة من موزمبيق بسبب عدم تحقيق شروط التنظيم، ومنحت شرف التنظيم لغانا ونيجيريا، ومع ذلك لقي البلدان بعض الصعوبات في التنظيم.

وعرفت المجموعة الأولى توازنا بين منتخباتها، حيث تمَ حسمها بفارق الأهداف، بعد أن جمعت منتخباتها الأربعة أربع نقاط، فتصدر المجموعة منتخب الكاميرون أمام غانا، وودعت المنافسة كل من كوت ديفوار وتوجو.

بينما تأهل منتخب جنوب إفريقيا في المجموعة الأولى بعد أن تصدرها بسبع نقاط أمام الجزائر صاحبة المركز الثاني بخمس نقاط التي تعادلت أمام جمهورية الكونغو الديموقراطية من دون أهداف وفازت على الجابون 3/1 وتعادلت مع جنوب إفريقيا 1/1، بينما احتل منتخب جمهورية الكونغو الديموقراطية المركز الثالث بنقطتين والجابون بنقطة واحدة.

وبالعلامة الكاملة تصدر منتخب مصر بست نقاط المجموعة الثالثة بفوزه على زامبيا 2/ صفر السنغال 1/ صفر وبوركينافاسو 4/2،واحتلت السنغال المركز الثاني بأربع نقاط وزامبيا المركز الثالث بنقطتين وبوركينافاسو في المركز الرابع بنقطة واحدة.

وأقصي المنتخب المغربي في المجموعة الرابعة بعد أن احتل المركز الثالث بأربع نقاط وبفارق الأهداف عن المنتخب التونسي صاحب المركز الثاني، بينما احتل منتخب نيجيريا المركز الأول بسبع نقاط والكونجو في المركز الأخير بنقطة.

وعرف دور الثمانية مواجهة عربية خالصة بعد اصطدام منتخبي تونس ومصر وحسم بطاقة التأهل نسور قرطاج بالفوز 1/ صفر، ولم يقو المنتخب الجزائري على مقارعة أسود الكاميرون غير المروضة بعد أن خسر 2/1، بينما واصل أصحاب الأرض عروضهم الجيدة بعد أن فاز المنتخب النيجيري على السنغال 2/1، كما فازت جنوب إفريقيا على غانا 1/ صفر.

وتوقف مشوار المنتخب التونسي في الدور قبل النهائي بعد خسارته أمام الكاميرون بثلاثية نظيفة، فيما فازت نيجيريا على جنوب إفريقيا 2/ صفر.

ولم يفوت نجوم الكاميرون الذين كان يقودهم النجم صمويل إيتو الفرصة لتأكيد قوتهم وفازوا باللقب بركلات الترجيح 4/3 بعد نهاية المباراة بالتعادل 2/2، وفازت الكاميرون بلقبها الثالث.

وأحرزت جنوب إفريقيا المركز الثالث بفوزها على تونس بركلات الترجيح 4/3 بعد نهاية المباراة 2/2، وفاز الجنوب الإفريقي بارتليت بلقب الهداف بعد أن سجل خمسة أهداف.

دورة 2002 : أسود الكاميرون تزأر من جديد
نظمت مالي لأول مرة كأس أمم إفريقيا، حيث كانت تمني أن تكون هذه الخطوة مناسبة لتصعد لأول مرة على منصة التتويج الإفريقي، لكن هذه الرغبة لم يكن من السهل تحقيقها في ظل مشاركة منتخبات قوية لم تكن مستعدة للتنازل بسهولة عن المنافسة على اللقب.

وتأهل المنتخب المالي عن المجموعة الأولى بعد أن احتل المركز الثاني بخمس نقاط وراء المتصدر المنتخب النيجيري بسبع نقاط، بينما أقصي المنتخب الجزائري الذي تذيل الترتيب بنقطة واحدة إلى جانب ليبريا صاحبة المركز الثالث بنقطتين.

وأصيب المنتخب المغربي بخيبة الإقصاء في المجموعة الثالثة بعد أن احتل المركز الثالث بأربع نقاط أمام بوركينافاسو بنقطة واحدة، بينما تصدرت جنوب إفريقيا المجموعة بخمس نقاط بفارق الأهداف عن غانا، وحسمت الكاميرون المجموعة الثالثة بتسع نقاط أمام جمهورية الكونغو الديموقراطية بأربع نقاط وتوجو بنقطتين وكوت ديفوار بنقطة واحدة.

وتأهل المنتخبان السنغالي المتصدر بسبع نقاط ومصر صاحب المركز الثاني بست نقاط، بينما أقصي منتخب تونس الذي أنهى الترتيب في المركز الثالث بنقطتين ومنتخب زامبيا في المركز الرابع بنقطة واحدة.

أقصي ممثل الكرة العربية مصر في دور الثمانية بعد خسارته أمام الكاميرون 1/ صفر ، وتأهل صاحب الأرض المنتخب المالي على حساب جنوب إفريقيا وفاز عليه 2/ صفر، كما حسم السنغال بطاقة التأهل للمربع الذهبي بعد فوزه على جمهورية الكونغو 2/ صفر.

وأجهض نجوم الكاميرون أحلام الماليين الذي تابعوا منتخب بلادهم وهو يفشل في التأهل للنهائي بعد خسارته بثلاثية نظيفة، وواجه في النهائي السينغال الفائزة على نيجيريا 2/1.

ووقف المنتخب السنغالي الند للند أمام أسود الكاميرون ونجومه بدليل أن المباراة انتهت بالتعادل من دون أهداف، ولم تُحسم إلا بركلات الترجيح التي ابتسمت للكاميرون التي أحرزت لقبها الرابع، ليكرس جيل إيتو سيطرة الكرة الكاميرونية.

واحتل المنتخب النيجيري المركز الثالث بعد فوزه على مالي 1/ صفر، وتساوى الكامرونيين أولمبي ومبوما والنيجيري أجاهوا في صدارة الهدافين بثلاثة أهداف.


 

 

 

 

 

 

التوقيع

    

رد مع اقتباس
قديم 17-01-2015, 03:15 PM   #3
 
إحصائية العضو







عبدالله بن علي الدوسري غير متصل

عبدالله بن علي الدوسري is on a distinguished road


افتراضي رد: كأس أمم إفريقيا : عرش القارة السمراء تحت أقدام الفراعنة

دورة 1982 : ليبيا تخسر الرهان

حظيت ليبيا بشرف تنظيم هذه النسخة لأول مرة ،وراهن المنتخب الليبي على عاملي الأرض والجمهور لتحقيق لقبه الأول، رغم أن المهمة لم تكن سهلة في ظل مشاركة مجموعة من المنتخبات، التي كانت في أوج عطائها على غرار المنتخبين الكاميروني والجزائري اللذين كانا يستعدان للمشاركة في كأس العالم 1982 بإسبانيا، والمنتخب الغاني الذي كان يقوده النجم عبيدي بيلي.

وشاركت كالعادة ثمانية منتخبات، وزعت على مجموعتين، الأولى لعبت مبارياتها بالعاصمة طرابلس وضمت البلد المنظم ليبيا وتونس والكاميرون وغانا، فيما تواجدت منتخبات الجزائر واثيوبيا وزامبيا ونيجريا.

وكما كان منتظرا عرفت المجموعة الأولى إثارة كبيرة جسدها تقارب مستوى المنتخبات الأربعة وصعوبة حسم المباريات، حيث تمكن أصحاب الأرض من حسم الصدارة بأربع نقاط وبفارق الأهداف عن غانا، فتعادلا المنتخبان فيما بينهما 2/2، وفاز المنتخب الليبي في مباراته الثانية على تونس 2/ صفر وتعادل من دون أهداف أمام الكاميرون في مباراته الثالثة، بينما تعادلت غانا أمام الكاميرون من دون أهداف وفازت على تونس 1/ صفر.

واحتل المنتخب الكاميروني المركز الثالث بثلاث نقاط، وتونس في المركز الأخير بنقطة واحدة حصلت عليها بعد تعادلها أمام الكاميرون 1/1.

ونجحت الجزائر في تصدر المجموعة الثانية بخمس نقاط من فوزين على زامبيا 1 ـ صفر ونيجريا 2/1 وتعادل من دون أهداف مع اثيوبيا، واحتلت زامبيا المركز الثاني بخمس نقاط ونيجيريا بنقطتين واثيوبيا بنقطة واحدة.

وشكلت منتخبات الجزائر وغانا وزامبيا وليبيا أضلاع المربع الذهبي، وتأكد أن مبارتي الدور قبل النهائي يعدان بالشيء الكثير، وحسم المنتخب الغاني بطاقة النهائي الأولى بعد أن تغلب على الجزائر 3/2، فيما تأهلت ليبيا على حساب زامبيا 2/1.

وكان ملعب طرابلس على موعد مع التاريخ حيث غصت جنباته بجماهير غفيرة لمساندة المنتخب الليبي في النهائي أمام غانا، لكن حلم التتويج لم يتحقق بعد أن فاز المنتخب الغاني بركلات الترجيح 7/6 إثر انتهاء المباراة بالتعادل 1/1، فعمَ حزن عميق في ليبيا بعد أن ضاعت فرصة التتويج الأول باللقب الإفريقي.

وأحرز منتخب الجزائر المركز الثالث بتغلبه على زامبيا 2/1، بينما فاز الغاني جورج الحسن بلقب الهداف بتسجيله أربعة أهداف.

دورة 1984 : الأولى لأسود الكاميرون

حطت النسخة رقم 12 بكوت ديفوار وحافظت الكونفدرالية الإفريقية لكرة لقدم على نفس عدد المشاركين الذي لا يتجاوز ثمانية منتخبات، فجاءت المجموعة الأولى مكونة من صاحب الأرض كوت د يفوار ومصر والكاميرون وتوجو، فيما ضمت المجموعة الثانية الجزائر وغانا ونيجيريا ومالاوي.

وتسيد المنتخب المصري المجموعة الأولى بعد أن تصدرها بخمس نقاط من فوزين على الكاميرون 1/ صفر وكوت ديفوار 2/1 وتعادل مع توجو من دون أهداف، ورافق المنتخب الكاميروني مصر للدور قبل النهائي بإنهائه الترتيب بالمركز الثاني بأربع نقاط، حيث عرفت هذه المجموعة مفاجأة بعد إقصاء صاحب الأرض منتخب كوت ديفوار من هذا الدور بعد أن أنهى الترتيب في المركز الثالث بنقطتين، بينما احتلت توجو المركز الرابع بنقطة واحدة.

وعرفت المجموعة الثانية إقصاء حامل اللقب منتخب غانا بعد أن احتل المركز الثالث بنقطتين، بينما تصدر المنتخب الجزائري المجموعة بخمس نقاط بعد أن فاز على مالاوي بثلاثية نظيفة وغانا 2/ صفر وتعادل مع نيجيريا من دون أهداف، وتذيلت مالاوي الترتيب بنقطة واحدة.

تأهل منتخبا مصر والجزائر إلى الدور قبل النهائي زاد من حظوظ العرب في النهائي، غير أن منتخبي نيجيريا والكاميرون أجهضا الحلم العربي، بعد أن فازت نيجيريا على مصر بركلات الترجيح 8/7 حيث انتهت المباراة بالتعادل 2/2، وفازت الكاميرون على الجزائر أيضا بركلات الترجيح 5/4 بعد أن انتهت المباراة بالتعادل من دون أهداف.

وتوجت الكاميرون بلقبها الأول بعد فوزها على نيجريا 3/1، بينما حسم المنتخب الجزائري المركز الثالث بفوزه على مصر 3/1، فيما فاز المهاجم المصري طاهر أبو زيد بلقب الهداف بتسجيله أربعة أهداف.

دورة 1986: النجمة الثالثة للفراعنة

بعد نسختي 1959 و 1974، عادت الكأس الإفريقية لتحط الرحال بمصر، حيث كان منتخب الفراعنة يراهن على شغف جمهوره ليعود إلى منصة التتويج الإفريقي، بعد أن سبق أن تذوق حلاوة التتويج في نسختي 1957 و 1959 .

ثمانية منتخبات شاركت في هذه النسخة، وضمت المجموعة الأولى مصر و السنغال واوت ديفوار وموزمبيق، وتصدرها المنتخب المصري بأربع نقاط رغم أنه خسر في مباراته الأولى أمام السنغال 1/ صفر بينما فاز على كوت ديفوار 2/ صفر وموزمبيق 2/ صفر، حيث كانت الأهداف حاسمة في الترتيب بعد أن جاء منتخب كوت ديفوار ثانيا بأربع نقاط والسنغال في المركز الثالث بنفس الرصيد، بينما احتل منتخب موزمبيق المركز الأخير بلا برصيد من النقاط.

وتصدرت الكاميرون المجموعة الثانية بخمس نقاط أمام المنتخب المغربي بأربع نقاط،بعد تعادله مع الجزائر من دون أهداف والكاميرون 1/1 وفوزه على زامبيا 1/ صفر، والجزائر في المركز الثالث بنقطتين إذ تعادلت مع المغرب وزامبيا من دون أهداف وخسرت أمام الكاميرون 3/2.

واعتبرت المباراة الأولى للدور قبل النهائي بين مصر والمغرب نهاية قبل الأوان، حيث استطاع المنتخب المصري أمام جمهوره الكبير حسم المباراة بصعوبة بفضل هدف طاهر أبو زيد من ركلة حرَة هزمت الحارس الزاكي بادو، وبدوره فاز منتخب الكاميرون على كوت ديفوار 1/ صفر.

وتقابل المنتخبان المصري والكاميروني في النهائي، وراهن أبناء النيل على نجومه يتقدمهم محمود الخطيب ومصطفى عبده وطاهر أبو زيد وشوقي غريب وغيرهم، لكن النهائي لم يبح بأسراره إلى أن تم اللجوء لركلات الترجيحية التي أهدت المنتخب المصري اللقب الإفريقي الثالث بنتيجة 5/3.

ونال منتخب كوت ديفوار المركز الثالث بفوزه على المغرب 3/2.

وعرفت هذه النسخة تسجيل أربعة لاعبين أربعة أهداف، وهم الكاميروني روجيه ميلا والمصري جمال عبدالحميد والجزائري لخضر بلومي والإيفواري عبدالله تراوري.

دورة 1988: خيبة مغربية

حطت الكأس الإفريقية الرحال لأول مرة بالمغرب، وكانت كل الترشيحات تصب لصالح الأسود بحكم عاملي الأرض والجمهور وكذا بعد أن وقع المنتخب المغربي على مشاركة ناجحة في كأس العالم 1986 بالمكسيك بتأهله للدور الثاني.

وتصدر المنتخب المغربي المجموعة الأولى بأربع نقاط بعد تعادلين أمام زائير وكوت ديفوار من دون أهداف وفوز على الجزائر 1 ـ صفر، وجاء المنتخب الجزائري الذي تعادل مع كوت ديفوار 1/1 وفاز على زائير 1/ صفر في المركز الثاني بثلاث نقاط، وبفارق الأهداف عن كوت ديفوار الثالث في الترتيب.

وتصدرت نيجيريا المجموعة الثانية بأربع نقاط وبفارق الأهداف عن المنتخب الكاميروني صاحب المركز الثاني، بينما احتل المنتخب المصري المركز الثالث بثلاث نقاط بخسارته أمام الكاميرون 1/ صفر وفوزه على كينيا بثلاثية نظيفة وتعادل أمام نيجيريا من دون أهداف.

وتلقى المنتخب المغربي صدمة الإقصاء في الدور قبل النهائي بعد خسارته أمام الكاميرون 1/ صفر وهو الذي كان يراهن على الفوز باللقب، فيما حسم منتخب نيجيريا البطاقة الثانية وفاز على الجزائر بركلات الترجيح 9/8 بعد أن انتهت المباراة بالتعادل 1/1.

وأحرزت الكاميرون اللقب بعد فوزها على نيجيريا 1/ صفر، وحسمت الجزائر المركز الثالث بعد فوزها على المغرب بركلات الترجيح 4/3، علما أن المباراة انتهت بالتعادل 1/1.

وتساوى في صدارة الهدافين خمسة لاعبين وهم الكاميروني روجيه ميلا والجزائري لخضر بلومي والمصري جمال عبد الحميد والإيفواري عبدالله تراوري، والنيجيري اكوارجي وسجل كل منهم هدفين، وهو رقم يبقى الأضعف مقارنة بالنسخ السابقة.

دورة 1990 : الأولى للجزائر

لأول مرة تنظم الجزائر كأس افريقياوعرفت النسخة ال 17 مجددا مشاركة ثمانية منتخبات، وزعت كالعادة لمجموعتين، الأولى ضمت الجزائر ومصر وكوت ديفوار ونيجيريا، وأبان المنتخب الجزائري على حسن استعداده بدليل أنه تسيد بامتياز مجموعته وفاز في مبارياته الثلاث على نيجريا 5/1 وكوت ديفوار بثلاثية نظيفة ومصر 2/ صفر فتصدرها بتسع نقاط، أمام نيجيريا بست نقاط وكوت ديفوار بثلاثة نقاط، وجاء في المركز الأخير المنتخب المصري برصيد خاوي من النقاط، بعد أن خسر أيضا أمام كوت ديفوار 3/1 و نيجيريا 1/ صفر.

وتصدرت زامبيا المجموعة الثانية بسبع نقاط والسنغال بخمس نقاط، بينما خرج حامل اللقب المنتخب الكاميروني بعد أن احتل المركز الثالث بثلاث نقاط وكينيا في المركز الرابع بنقطة واحدة.

وواصل المنتخب الجزائري عروضه الجيدة أمام جماهيره، وتمكن من حجز بطاقة التأهل إلى النهائي بعد فوزه على السنغال 2/1، وضرب موعدا في النهائي مع نيجيريا التي تأهلت على حساب زامبيا 2/1.

ورفض المنتخب الجزائري أن يضيع الفرصة أمام جماهيره وفاز بهدف سجله أودجاني وأهدى اللقب الأول للجزائر.

وفازت زامبيا في مباراة الترتيب على السينغال 1/ صفر، وأحرز جمال مناد لقب هداف النسخة بأربعة أهداف.

دورة 1992: نظام جديد

نظمت السنغال النسخة ال 18 التي عرفت جديدا على مستوى المنتخبات المشاركة، إذ ارتفعت من 8 إلى 12 وزعت على أربع مجوعات، كل مجموعة تتكون من ثلاث منتخبات ويتأهل صاحبي المركزين الأول والثاني.

وتصدرت نيجيريا المجوعة الأولى بأربع نقاط أمام السنغال بنقطتين ، وأقصيت كينيا التي لم تسجل أي نقطة، وأقصي المنتخب المغربي في المجموعة الثانية بعد أن خسر في مباراته الأولى أمام الكاميرون 1/ صفر وتعادل أمام جمهورية الكونجو الديموقراطية 1/1، وتذيل المجموعة بنقطة واحدة ، فيما تصدرها المنتخب الكاميروني بثلاث نقاط أمام جمهورية الكونغو الديموقراطية بنقطتين.

وتأهلت كوت ديفوار في المجموعة الثالثة بعد أن تصدرتها بثلاث نقاط أمام الكونجو بنقطتين، وبعده المنتخب الجزائري الذي أقصي بنقطة واحدة، بعد خسارته بثلاثية أمام كوت ديفوار وتعادله مع الكونجو 1/1.

وتصدرت غانا المجموعة الرابعة بأربع نقاط، واحتلت زامبيا المركز الثاني بنقطتين، بينما أقصي المنتخب المصري بعدما تذيل المجموعة بدون أي نقطة بخسارتيه أمام زامبيا 1/ صفر وغانا بنفس النتيجة، ليخرج بذلك المنتخب العربي الثالث في المنافسة.

وتبارت ثمانية منتخبات في دور الثمانية، وفازت نيجريا على جمهورية الكونجو 1/ صفر، والكاميرون على السنغال 1/ صفر وغانا على الكونجو 1/ صفر وكوت ديفوار على زامبيا 1/ صفر.

ونجح المنتخب الإيفواري في حجز بطاقة التأهل إلى النهائي بعد فوزه على نيجريا 3/1 ، حيث حُسمت المباراة في الشوطين الإضافيين، بينما فازت غانا على نيجيريا 2/1.

ونازل منتخب كوت ديفوار في النهائي غانا، وكانت المباراة صعبة، ولم تحسمها سوى الركلات الترجيحية التي ابتسمت لكوت ديفوار 11/10.

ونال لقب هداف هذه النسخة النيجيري رشيد ياكيني بأربعة أهداف، وحسمت نيجريا المركز الثالث بعد فوزها على الكاميرون 2/1.

 

 

 

 

 

 

التوقيع

    

رد مع اقتباس
قديم 17-01-2015, 03:16 PM   #4
 
إحصائية العضو







عبدالله بن علي الدوسري غير متصل

عبدالله بن علي الدوسري is on a distinguished road


افتراضي رد: كأس أمم إفريقيا : عرش القارة السمراء تحت أقدام الفراعنة

​كأس أمم إفريقيا (2) .. السودان والمغرب على منصة التتويج الإفريقي






دورة 1970 : تتويج تاريخي للسودان

للمرة الثانية تحظى السودان بشرف تنظيم كأس أمم إفريقيا ، وعرفت مجددا مشاركة ثمانية منتخبات، علما أن هذه النسخة عرفت النقل المباشر للمباريات.

وشهدت المجموعة الأولى مشاركة السودان والكوت ديفوار والكاميرون واثيوبيا، بينما ضمت المجموعة الثانية مصر والكونجو كينشاسا وغينيا وغانا.

وكانت كل المؤشرات تؤكد أن المجموعة الأولى ستكون قوية بين المنتخبات المتبارية، واستهل صاحب الأرض المنتخب السوداني المنافسة بفوز عريض على اثيوبيا بثلاثية نظيفة، لكنه خسر في المباراة الثانية أمام كوت ديفوار 1 ـ صفر، وحسم تأهله بصعوبة في المباراة الثالثة على الكاميرون 2/1، وبدوره حجز المنتخب الإيفواري بطاقة التأهل،الذي بالإضافة إلى فوزه على السودان فقد اكتسح اثيوبيا 6/1 وخسر أمام الكاميرون 2/1.

واحتل منتخب الكاميرون المركز الثالث بفارق النقاط عن السودان، علما يأن اثيوبيا انهزمت في كل المباريات وتذيلت ترتيب المجموعة الأولى.

وتصدر منتخب مصر المجموعة الثانية بخمس نقاط، بعد فوز عريض على غينيا 4/1 وتعادل أمام غانا 1/1 وفوز مهم على حامل اللقب منتخب الكونغو كينشاسا 1 ـ صفر، واحتل منتخب غينيا المركز الثاني بأربع نقاط بعد فوزه على الكونغو كينشاسا 2 ـ صفر وتعادله أمام مصر وغانا بنفس النتيجة 1/1.

مباراة الدور قبل النهائي الأولى جمعت غانا بكوت ديفوار، وكما كان متوقعا عرفت المباراة ندية استمرت فصولها إلى الشوطين الإضافيين بعد أن انتهى الوقت القانوني بالتعادل 1/1، قبل أن يخطف منتخب غانا بطاقة التأهل بعد أن سجل له جابر مالك هدف الفوز في الدقيقة 100.

وشدت مباراة الدور قبل النهائي الثانية الأنظار التي جرت أيضا بملعب الخرطوم، حيث جمعت السودان بمصر، حيث عرفت مستوى جيد وصنفت من أفضل المباريات الإفريقية، ورغم الفرص الكثيرة التي لاحت للفريقين، إلا أن الشباك لم تهتز إلا في الدقيقة 83 بعدما سجل حسب الرسول عمر هدفا للمنتخب السوداني، غير أن أبو جريسة ردَ عليه بعد ذلك بدقيقة ، بهدف التعادل للمنتخب المصري.

ودخل المنتخبان الشوطين الإضافيين إذ تمكن المنتخب السوداني من حسم بطاقة التأهل للنهائي بهدف حسب الرسول عمر في الدقيقة 103.

وكان ملعب الخرطوم شاهدا على أول تتويج للمنتخب السوداني بعد أن فاز في النهائي على غانا 1 ـ صفر سجله النجم السوداني حسب الرسول عمر في الدقيقة ال 12.

وفاز لوران بوكو نجم منتخب كوت ديفوار بلقب هداف هذه النسخة بثمانية أهداف.

دورة 1972 : سقطة الأسود غير المروضة

حطت هذه النسخة الرحال بالكاميرون، وعرفت مجددا مشاركة ثمانية منتخبات، من بينهما مالي والمغرب وتوجو كبلدان يوقعون على أول مشاركة لهم في المونديال الإفريقي.

وضمت المجوعة الأولى الكاميرون ومالي وكينيا وتوجو، وتسيد أصحاب الأرض هذه المجموعة بعد أن تصدر أسود الكاميرون المركز الأول بخمس نقاط من فوزين على كينيا 2/1 وتوجو 2/ صفر وتعادل أمام مالي 1/1،بينما احتل المنتخب المالي المركز الثاني بثلاث نقاط من أصل ثلاثة تعادلات ، وأنهت كينيا الترتيب في المركز الثالث بنقطتين وبفارق الأهداف عن متذيل الترتيب منتخب توجو.

بينما ضمت المجموعة الثانية السودان حاملة اللقب والمغرب والكونغو وجمهورية الكونغو ، وعرفت هذه المجموعة مفاجأة من العيار الثقيل بعد خروج المنتخب السوداني من الدور الأول، فيما تصدر المجموعة منتخب جمهورية الكونغو بخمس نقاط بفوزين على السودان 4/2 والكونغو 2/ صفر وتعادل أمام المغرب 1/1، وجاء منتخب الكونغو ثانيا بثلاث نقاط و بفارق الأهداف عن المغرب ،بينما احتلت السودان المركز الأخير بنقطتين من تعادلين وخسارة.

وأمام 33 ألف متفرج خسر صاحب الأرض منتخب الكاميرون أمام الكونغو 1/ صفر في الدور قبل النهائي، ليتأهل إلى الدور النهائي إلى جانب منتخب مالي الذي تأهل على حساب جمهورية الكونغو 4/3.

وحسم منتخب الكونغو اللقب بفوزه على مالي 3/2، بينما حسمت الأسود غير المروضة الكاميرونية المركز الثالث بفوزها على جمهورية الكونغو 5-2.

دورة 1974 : اللقب يضيع على الفراعنة

نظمت النسخة التاسعة في مصر بمشاركة ثماني منتخبات وزعت على مجموعتين، عرفت الأولى تواجد مصر وأوغندا وزامبيا والكوت ديفوار، بينما ضمت المجوعة الثانية الكونغو صاحبة اللقب وجزر موريشيوس وغينيا وجمهور الكونغو.

وتصدر المجموعة المنتخب المصري الذي تأهل بالعلامة الكاملة بعد فاز في مبارياته الثلاث على أوغندا 2/1 و وزامبيا 3/1 و كوت ديفوار 2/ صفر، وخلقت زامبيا المفاجأة بعد أن رافقت مصر إلى الدور قبل النهائي باحتلالها المركز الثاني، بعد فوزها على الكوت ديفوار 1/ صفر وأوغندا 1/ صفر.

وتأهل منتخب الكونغو في المجموعة الثانية بعد فوزه على جزر موريشيوس 2/ صفر وجمهورية الكونغو 2/1 وتعادله أمام غينيا 1/1، واحتل المركز الثاني منتخب جمهورية الكونغو الفائز على غينيا 2/1 وجزر موريشيوس 4/1.

وشهد ملعب القاهرة خروج المنتخب المصري على يد منتخب حمهورية الكونغو الذي فاز 3/2، بينما حسم منتخب زامبيا المباراة الثانية وفاز على الكونغو 4/2 بملعب الاسكندرية.

وأمام حضور جماهيري لم يتعدى 1000 متفرج جرت النهائي بين زامبيا وجمهورية الكونجو، وانتهت المباراة في الوقت الأصلى والشوطين الإضافيين بالتعادل 1/1، لتقرر الكونفدرالية الإفريقية إعادة المباراة بعد يومين بنفس الملعب وحسمها منتخب جمهورية الكونجو 2/ صفر.

وحسم المنتخب المصري المركز الثالث بعد فوزه في مباراة الترتيب على الكونغو برباعية نظيفة.
وعرفت هذه النسخة تتويج الكونجولي مولامبا نداي بلقب الهداف بأعلى رصيد في تاريخ المونديال الإفريقي بتسعة أهداف.

دورة 1976 : أسود الأطلس تزأر أخيرا

للمرة الثالثة تحظى اثيوبيا بشرف تنظيم كأس أمم إفريقيا، ولعب وقتها الاثيوبي تيسيما رئيس الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم دورا كبيرا لتنظيم بلاده المنافسة، وهو ما كان ، حيث راهن على هذه النسخة لتفوز اثيوبيا باللقب.

نظام النسخة العاشرة كان مغايرا عن سابقيه إذ للمرة الأولى يتم العمل بنظام جديد، بعد التخلي عن الدور قبل النهائي بأن يلعب صاحبي المركزين الأول والثاني للمجموعتين بطولة ثانية، وسيعود اللقب للمنتخب الذي سيجمع أكبر عدد من النقاط.

وتصدرت غينيا المجموعة الأولى بخمس نقاط بعد أن تعادلت أمام مصر 1 ـ 1 وفازت على اثيوبيا 2/1وأوغندا بنفس النتيجة، وطارت مصر بالمركز الثاني بتعادلين أمام غينيا واثيوبيا 1/1 وفوز على أوغندا، واحتلت اثيوبيا المركز الثالث بثلاث نقاط بفوز وتعادل وخسارة، فيما تذيل منتخب أوغندا المجموعة بدون أي نقطة.

وتصدر المجموعة الثانية المنتخب المغربي بخمس نقاط بتعادل أمام السودان وفوزين على جمهورية الكونغو 1 ـ صفر ونيجيريا 3/1، واحتلت نيجريا المركز الثاني بأربع نقاط أمام السودان بنقطتين ومنتخب جمهورية الكونغو متذيل المجموعة بنقطة واحدة.

نأهلت أربعة منتخبات وهي غينيا ومصر والمغرب ونيجيريا للمرحلة الفاصلة لتحديد البطل بنظام الدوري، حيث انتهت أولى المباريات بالتعادل بين غينيا ونيجيريا 1/1، وفازت المغرب على مصر في المباراة الثانية 2/1، وتوالت النتائج وبحثت المنتخبات عن الانتصارات، بفوز غينيا على مصر 4/2 والمغرب على نيجيريا 2/1، التي فازت على جمهورية الكونغو 3/2 .

وانتهى المطاف بالمباراة الأخيرة في البطولة الحاسمة بمواجهة المنتخب المغربي بغينيا، فكان أسود الأطلس بحاجة للتعادل لحسم اللقب بينما كانت غينيا بحاجة للفوز لتحقيق هذا الهدف، فانتهت المباراة بالتعادل 1/1، ليحقق المنتخب المغربي أول لقب إفريقي.

ونال مهاجم منتخب زامبيا نيو جيليا لقب هداف النسخة العاشرة بأربعة أهداف.

دورة 1978 : الثالثة للنجوم السود

حطت الكأس الرحال بغانا التي احتضنت النسخة ال 11، وأهم ما ميزها هو العودة إلى النظام القديم، بإجراء مبارتي الدور قبل النهائي بدل إجراء بطولة مصغرة، لتحديد البطل كما كان في النسخة السابقة.

وشاركت ثمانية منتخبات تم توزيعها على مجموعتين، وتصدر الأولى منتخب غانا بخمس نقاط من فوزين على زامبيا 2/1 وبوركينافاسو بثلاثية نظيفة، وتعادل أمام نجيريا 1/1 التي احتلت المركز الثاني بأربع نقا ط بتعادل مع غانا 1/1 وزامبيا من دون أهداف وفوز على بوركينافاسو 4/2، واحتلت زامبيا المركز الثالث بثلاث نقاط وبوركينافاسو المركز الرابع من دون أي نقطة.

وعرفت المجموعة الثانية مفاجأة بعد خروج حامل اللقب المنتخب المغربي من الدور الأول بعد أن أنهى الترتيب في المركز الثالث بثلاث نقاط ، بعد تعادله أمام تونس 1/1 وفوزه على الكونجو 1/ صفر وخسارته أمام أوغندا بثلاثية نظيفة، بينما تصدرت المجموعة الثانية أوغندا برصيد أربع نقاط بفارق الأهداف عن تونس، واحتلت الكونغو المركز الأخير بنقطة واحدة.

صاحبة الأرض غانا واصلت بحثها عن اللقب بعد أن فازت في مباراة الدور قبل النهائي الأولى على تونس 1/ صفر، لتضرب موعدا في النهائي مع أوغندا التي واصلت مغامرتها الإفريقية وفازت في نفس الدور على نيجيريا 2/1.

مباراة الترتيب حسمتها نيجيريا على حساب تونس بالقرعة بعد أن انتهت المباراة بالتعادل 1/1، بينما لم يترك منتخب غانا الفرصة تمر على أرضه وأمام جماهيره دون أن يعانق الكأس الإفريقية بعد أن أجهض طموح المنتخب الأوغندي وفاز عليه 2/ صفر.

وفاز أمواندي مهاجم منتخب أوغندا بلقب هداف هذه النسخة بثلاثة أهداف.

دورة 1980 : النسور الخضر تحلق باللقب الأول

حظيت نيجيريا بشرف تنظيم النسخة رقم 12 بمشاركة ثمانية منتخبات، وضمت المجموعة الأولى نيجيريا ومصر وكوت ديفوار وتنزانيا، فيما تواجدت في المجموعة الثانية كل من المغرب والجزائر وغانا وغينيا.

تصدرت نيجيريا المجموعة الأولى بخمس نقاط من فوزين على تنزانيا 3/ 1 ومصر 1/ صفر وتعادل أمام الكوت ديفوار من دون أهداف ، واحتل المنتخب المصري المركز الثاني بأربع نقاط بفوز على كوت ديفوار 2/1 وبنفس النتيجة فاز على تنزانيا 2/1 وخسارة أمام نيجريا 1/ صفر، بينما احتل منتخب كوت ديفوار المركز الثالث بنقطتين وتنزانيا في المركز الأخير.

وحسم منتخب الجزائر المجموعة الثانية بتصدره بخمس نقاط بتعادل أمام غينيا من دون أهداف وفوزين على المغرب 1/ صفر وغانا 3/2، وتأهل المغرب بدوره بعد أن احتل المركز الثاني بثلاث نقاط.

وتأهل منتخب الجزائر بنجمه الأخضر بلومي بصعوبة في الدور قبل النهائي على حساب مصر التي كان يقودها النجم محمود الخطيب بركلات الترجيح 4/2، بعد أن انتهت المباراة 2/2، بينما فازت نيجيريا على المغرب 1 ـ صفر.

وبعد أن حسم منتخب المغرب المركز الثالث على حساب مصر بفوزه 2/ صفر ، اتجهت الأنظار إلى النهائي الذي تابعه 80 ألف متفرج كانوا وراء أصحاب الأرض المنتخب النيجيري الذي لم يضيع الفرصة وتغلب على منتخب الجزائر بثلاثية نظيفة.

وتصدر قائمة هدافي هذه النسخة ،النيجري أودياجمبي والمغربي خالد الأبيض بثلاثة أهداف.

 

 

 

 

 

 

التوقيع

    

رد مع اقتباس
قديم 18-01-2015, 07:02 PM   #5
 
إحصائية العضو







سيف2013 غير متصل

سيف2013 has much to be proud ofسيف2013 has much to be proud ofسيف2013 has much to be proud ofسيف2013 has much to be proud ofسيف2013 has much to be proud ofسيف2013 has much to be proud ofسيف2013 has much to be proud ofسيف2013 has much to be proud ofسيف2013 has much to be proud of


افتراضي رد: كأس أمم إفريقيا : عرش القارة السمراء تحت أقدام الفراعنة

مشكور علئ التعريف بالبطوله

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إفريقيا الوسطى الى أين ؟ عاشق الدوسري :: قسم السياســة والإقتصاد والأخبار :: 7 24-03-2015 01:35 PM
الجزائر تقع في مجموعة النار بأمم إفريقيا .. وتونس تنجو من الموت عبدالله بن علي الدوسري :: القسم الرياضي :: 3 04-12-2014 10:02 AM

 


الساعة الآن 04:34 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
---