العودة   ::: مـنتدى قبيلـة الـدواسـر الـرسمي ::: > :::. الأقسام الـنـشاطيّـة .::: > :: القسم الرياضي ::

موضوع مغلق
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-07-2010, 02:46 AM   #1
 
إحصائية العضو







عبدالكريم العماري غير متصل

وسام الدواسر الفضي: للأعضاء المميزين والنشيطين - السبب: المميزين والنشيطين
: 1

عبدالكريم العماري is on a distinguished road


افتراضي تقديم مباريات الدور ربع النهائي لكأس العالم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يفتتح اليوم الجمعة مباريات الدور ربع النهائي لكأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا حيث يلتقي هولندا والبرازيل في المباراة الأولى والأوروغواي وغانا في المباراة الثانية. ويستكمل الدور يوم السبت بلقاء القمة بين الأرجنتين وألمانيا وأسبانيا والبارغواي.




المباراة
هولندا – البرازيل، دور الثمانية، نيلسون مانديلا باي/بورت إليزابيث، الجمعة 2 يوليو/تموز، 16:00 بالتوقيت المحلي
دخل منتخبا البرازيل وهولندا نهائيات كأس العالم جنوب أفريقيا FIFA 2010 وهما مرشحان فوق العادة لإحراز اللقب، لاسيما بالنظر لمسيرتهما الموفقة في التصفيات القارية. وقد أكدت الكتيبتان هذه التوقعات، وزكيتا حضورهما القوي بعد احتلالهما للمركز الأول في مجموعتيهما، وتأهلهما لدور الستة عشر دون عناء. وقد ضمن الهولنديون تذكرة المرور إلى ربع النهائي بعد الفوز في مباراة صعبة على سلوفاكيا 2-1، بينما تأهل البرازيليون بسهولة بعد الانتصار على تشيلي 3-0.

لم يتواجه المنتخبان كثيرا في تاريخ النهائيات، لكنهما اعتادا على التلاقي في الأدوار الحاسمة. إذ تقابلا وجها لوجه ثلاث مرات، وكان مصير المنهزم دائما الإقصاء، بداية في دورة 1974، عندما أخرجت الآلة البرتقالية بقيادة يوهان كرويف أبطال العالم البرازيليين وانتصرت عليهم 2-0، ثم في دورتي 1994 و1998، عندما عاد التفوق للسيليساو في دور ربع النهائي ونصف النهائي.

اشتهر هذان المنتخبان باللعب الهجومي على مر التاريخ، حتى أن البعض كان يعيب عليهما غياب المسؤولية في بعض الأوقات، لكنهما ظهرا بوجه مغاير في نهائيات جنوب أفريقيا. إذ رغم أنهما منتخبان قويان ويتمتعان بمهارات كبيرة وسرعة خارقة في الهجوم، إلا أنهما يفضلان انتظار تقدم الخصم قصد استعمال سلاح الهجمات المضادة الخاطفة. لذلك سيكون من المستبعد أن يتأتى الحسم في هذا النزال بأقدام لاعبين مهرة مثل كاكا وأريين روبن وديرك كويت وروبن فان بيرسي فقط، بل سيلعب فيه المدربان دونجا وبيرت فان مارفيك دورا حاسما كذلك على المستوى التكتيكي.

لاعبون تحت الضوء
أريين روبن ضد كاكا
أثارت إصابة نجمي هولندا والبرازيل قلق جماهير البلدين قبل بداية نهائيات كأس العالم جنوب أفريقيا FIFA 2010. إذ تعرض روبن لإصابة في المباراة الودية ضد المجر، بينما عانى كاكا طوال هذا الموسم من مشاكل على مستوى العانة مع ريال مدريد، أي مع الفريق الذي غادره روبن صوب بايرن ميونخ. رغم ذلك تألق النجم البرازيلي منذ انطلاقة المونديال، وسلم ثلاث كرات حاسمة في ثلاث مباريات. بينما خاض روبن موقعة دور الستة عشر أساسيا ضد سلوفاكيا، ولم يخيب أداؤه الآمال المعلقة عليه، حيث سجل هدف الهولنديين الأول.

الرقم
33- هو مجموع عدد المباريات التي خاضتها الكتيبتان دون أي هزيمة. إذ لم يذق الهولنديون طعم الخسارة منذ 23 مباراة، أي منذ المباراة الودية ضد أستراليا شهر سبتمبر/أيلول 2008، بينما راكم البرازيليون 10 مباريات دون اندحار، منذ هزيمة يوم 11 أكتوبر/تشرين الأول ضد بوليفيا في العاصمة لاباز، بعدما ضمن التأهل وخاض النزال بمجموعة مختلطة.

ماذا قالوا
"إن مواجهة المنتخب البرازيلي تحدٍّ كبير بالنسبة لي، رغم ذلك سنركز على بلوغ هدفنا وهو اللقب العالمي. يمتلك البرازيليون مجموعة ناضجة وقوية، توحي بنوع من التكبر الإيجابي، وبأنه فريق لا يهزم. إنها المرة الأولى التي تخوض فيها هولندا مباراة دون أن تكون مرشحة للفوز فيها". بيرت فان مارفيك، مدرب منتخب هولندا

"يصعب على منتخبي البرازيل وهولندا اللعب في الوراء. تمتلك هولندا أسلوبا لعب شبيه بأسلوبنا، إذ يحاولون بناء العمليات. تتم دراسة الخصم في مباريات دور الثمانية بدقة، وتكون المباريات في بعض الأحيان مغلقة. لذلك سنحاول تسجيل الهدف في الشوط الأول، لنخوض بقية النزال بروية". حوان، مدافع المنتخب البرازيلي







المباراة
غانا ـ أوروجواي، جوهانسبرج (ملعب سوكر سيتي)، 2 يوليو/تموز، 20:30 بالتوقيت المحلي
بالنظر إلى أن أوروجواي عانت الأمَرَّين في سبيل التأهل إلى النهائيات، فإنها حققت مفاجأة من العيار الثقيل في مرحلة المجموعات التي أنهت منافساتها متصدرة لترتيب المجموعة الأولى. فبعد أن استهل منتخب لا سيليستي مشواره في البطولة بتعادل سلبي مع فرنسا، أكمل المسيرة بثلاثة انتصارات متتالية كان للقناصين دييجو فورلان ولويس سواريز فضلٌ كبير في تحقيقها. حيث هزّ فورلان الشباك مرتين في المباراة التي جمعت فريقه مع جنوب أفريقيا صاحبة الأرض والضيافة وانتهت بثلاثة أهداف مقابل لا شيء. بينما سجّل سواريز أهداف أوروجواي الثلاثة في المباراتين التاليتين اللتين انتهت الأولى بالفوز على المكسيك بهدف دون رد، والثانية بانتصار مؤزر على كوريا الجنوبية بهدفين لهدف. صحيحٌ أن زميلهما الثالث على خط الهجوم إدينسون كافاني لم يتألق كثيراً، إلا أن رأس حربة نادي باليرمو الإيطالي يُشكل دائماً خطراً محدقاً بشباك الخصوم. لكن ميلوفان رايفيتش مدرب منتخب غانا اكتسب شهرة كبيرة في عالم المستديرة الساحرة بفضل فطنته وتكتيكاته الفنية، وقد تمكن بالفعل من بناء خط دفاع صلب يُعتبر من أقوى خطوط الدفاع في القارة الأفريقية.

وبالنظر إلى الإنجاز التاريخي الذي يُسطّره نجوم غانا، فإن إمكانية التعثر نتيجة الأهمية غير المسبوقة لهذه لموقعة قد تكون مبررة. لكن النجوم السمراء تبدو مقدمة على المواجهة المقبلة بخطى واثقة رغم أنها تشكل المنتخب الأصغر سناً في البطولة. ويُشهد لهذا الفريق المتألق أن العديد من لاعبيه تربعوا على عرش كأس العالم تحت 20 سنة FIFA العام الماضي، كما احتلوا مركز الوصيف في النسخة الأخيرة من كأس الأمم الأفريقية CAF في يناير/كانون الثاني الماضي بعد ثلاثة انتصارات متتالية بهدف نظيف في كلّ منها. وقد وصل أبناء ميلوفان رايفاتش إلى مباراة الجمعة بعد أن تغلبوا في الدور الثاني على المنتخب الأمريكي القوي وصيف بطل القارات بنتيجة 2-1 وأتى هدف الفوز خلال الوقت الإضافي من المباراة. ويُذكر أن أسامواه جيان سجّل ثلاثة من الأهداف الأربعة التي حصدتها غانا في البطولة حتى الآن. ورغم معاناته من إصابة في الكاحل، إلا أن هذا القناص لا يزال نقطة الإرتكاز في خط الهجوم. وينتظر أن يستعيد كيفن برينس بواتينج لياقته بعد إصابته في أربطة الركبة ويشارك في المباراة، إلا أن غياب النجم الصاعد أندريه أيو بسبب الإيقاف سيكون له دون شكّ أثرٌ كبيرٌ في صفوف الفريق. لكن ذلك قد يفتح الباب أمام إشراك لاعب خط وسط إنتر ميلان سولي مونتاري الذي لم تتم الإستعانة بخدماته كثيراً في البطولة حتى الآن. وقد تمثل العودة المحتملة للاعب خط الوسط الآخر إسحاق فورساه بعد تعافيه من الإصابة عامل دفع قوي لفريقه.

لاعبون تحت الضوء
لويس سواريز ضد جون منساه
سيكون المدافع الغاني المخضرم جون منساه بحاجة للإستفادة من خبرته الكبيرة ومهاراته الدفاعية الفذة في سبيل الوقوف سداً منيعاً أمام مهاجمي أوروجواي الذين يتمتعون بسرعة كبيرة وقدرة استثنائية على ابتكار الفرص. أما لويس سواريز ابن الثالثة والعشرين ومهاجم نادي أياكس أمستردام، فيملك مواهب فنية فريدة وباستطاعته هز الشباك انطلاقاً من أية نقطة في منطقة الجزاء. ورغم أن البنية الجسدية القوية لمنساه قد تجعله قادراً على التعامل بشكل أفضل مع التمريرات العالية، إلا أن سواريز قد يُشكل تحدياً حقيقاً بالنظر إلى سرعته الكبيرة ونجاحه في استغلال الهجمات المرتدة. لكن عودة إسحاق فورساه قد تشكل مساندة قيمة للغاية لزميله منساه.

الرقم
7 ـ هو عدد الأهداف التي سجلها أسامواه جيان لمنتخب بلاده من أصل 11 للنجوم السمراء في المباريات الدولية الإحدى عشرة التي خاضتها غانا عام 2010. وقد أتت الأهداف الأربعة الأخرى بتوقيع أندريه أيو وكيفن برينس بواتينج وسولي مونتاري وكوينسي أووسو-أبيي.

ماذا قالوا
"يتمتع لاعبو غانا بالسرعة والقوة، وقد كان أداؤهم جيداً في المباريات الأخرى، حتى أمام ألمانيا،" مهاجم منتخب أوروجواي دييجو فورلان.

"منتخب أوروجواي قويٌ جداً وبخاصة في الهجوم. هذا ما علينا الاحتراس منه لأن لديهم لاعبين مثل فورلان وسواريز،" مهاجم منتخب غانا أسامواه جيان.







المباراة
الأرجنتين – ألمانيا، دور الثمانية، كيب تاون – السبت 3 يوليو/تموز، 16:00 (بالتوقيت المحلي)
كانت مسيرة الأرجنتين حتى الآن مثالية، حيث اعتلت قمة المجموعة الثانية بتسع نقاط كاملة وهزمت المكسيك في دور الستة عشر. ويبدو أن دييجو مارادونا وجد التوليفة المناسبة، وعلى خلاف ما حدث عام 2006، سيظهر ليونيل ميسي على أرض الملعب هذه المرة. وإذا كانت كتيبة مارادونا تحتاج إلى مزيد من التشجيع، قد يكفي الرجوع بالذاكرة إلى يوم 3 مارس/آذار، عندما فاز راقصو التانجو في ميونيخ على فريق الماكينات في مباراة ودية 1 – 0 بهدف جونزالو هيجواين.

أما الألمان، فيكفي أن نذكر أنهم سيلعبون في هذا الدور للمرة الخامسة عشرة على التوالي! لقد فاز فريق يواكيم لوف، الذي كان مساعد يورجن كلينسمان عام 2006، بصدارة المجموعة الرابعة بست نقاط، ولكنه قدم أفضل ما لديه في مباراة دور الستة عشر أمام إنجلترا، حيث لعب بأداء هجومي نموذجي واكتسح مرمى الإنجليز بأربعة أهداف مقابل هدف واحد في مباراة للذكرى.

وإذا تحدثنا عن الإحصائيات، سنجد أن الفريقين التقيا خمس مرات في كأس العالم من قبل: 1958، و1966، و2006، والمباراتين النهائيتين لعامي 1986 و1990. وفاز الأوروبيون ثلاث مرات بينما فاز الأرجنتينيون مرة واحدة، وانتهت مباراة واحدة بالتعادل.

لاعبون تحت الضوء
ديميكيليس ضد كلوزه
عاش الأرجنتيني مارتين ديميكيليس أوقاتاً سعيدة وأخرى حزينة في جنوب أفريقيا 2010، ولكنه لا ينبغي أن يغفل ولو للحظة في وجود خصم لا يرحم مثل ميروسلاف كلوزه. إن كلاً من اللاعبين يعرف الآخر تمام المعرفة نظراً لكونهما زميلين في بايرن ميونيخ، ولا شك أن كلاً منهما سيحاول استغلال نقاط ضعف الآخر لينتصر في واحدة من أبرز المواجهات الفردية التي ستشهدها تلك الموقعة.

الرقم
8: هو عدد اللاعبين الذين يجب أن يحذروا من البطاقات إذا ما أردوا المشاركة في مباراة المربع الذهبي التي قد يتأهلون إليها. وهؤلاء اللاعبون هم: ماريو بولاتي، وخافيير ماسكيرانو، وجابرييل هاينز (الأرجنتين)، ومسعود أوزيل، وكاكاو، وفيليب لام، وباستيان شفاينشتايجر، وتوماس مولر (ألمانيا).

ماذا قالوا...
"الحقيقة؟ إنني لأود أن أكون على أرض الملعب هذه المرة، أن أرتدي قميص المنتخب وألعب. إنها مباراة لا يمكن تفويتها، رغم أنها ليست مثل نهائي 1986. الفريق الألماني فريق صعب جداً، أقوى من المكسيك، رغم أن لدينا ما يلزم لنفوز عليه"، دييجو مارادونا، مدرب الأرجنتين.

"على الورق، إذا عقدنا مقارنة بين الأسماء، تكون الأرجنتين أقوى منا. ولكن هذا كان هو الحال أيضاً مع إنجلترا: كانوا هم يتمتعون بخبرة أكبر وأسماء أكبر، ولكن ذلك لم يظهر على أرض الملعب. لدينا فريق كبير ونستطيع تكرار ما حدث في المباراة الأخيرة"، ميروسلاف كلوزه، مهاجم ألمانيا.







المباراة
باراجواي – أسبانيا، ربع النهائي، جوهانسبرج – ملعب إليس بارك، السبت 3 يوليو/تموز، 20:30 بالتوقيت المحلي
تشكل موقعة إليس بارك رابع مواجهة مباشرة بين هذين المنتخبين، وتبقى الحصيلة متكافئة بينها. حيث تعادلت الكتيبتان دون أهداف في مباراة ودية سنة 2002، كما التقيتا في نهائيات كأس العالم FIFA مرتين، انتهت أولاها بالتعادل السلبي في دورة فرنسا 1998، بينما عاد الفوز في دورة كوريا واليابان 2002 للمنتخب الأسباني بحصة 3-1.

لم يذق المنتخب الأسباني طعم الهزيمة أمام منتخبات أمريكا الجنوبية منذ دورة 1986، رغم ذلك لم يعد أبناء شبه الجزيرة الأيبيرية يثقون بالأرقام والإحصائيات بعد الهزيمة المفاجأة أمام سويسرا. إذ سيخوض فيسنتي ديل بوسكي النزال بمجموعته الكاملة، ولن يغير الخطة ولا الرجال اللذين اعتمد عليهم في المباريات السابقة، ولاسيما في الشوط الثاني من مباراة دور الستة عشر، حين استرجعت كتيبة الماتادور تألقها وأسلوبها الخطير المبني على اللمسة الواحدة وحسن الانتشار فوق أرضية الملعب.

من جهته، ركز مدرب باراجواي، خيراردو مارتينو، طويلا على سرعة المنتخب الأسباني ومهارات لاعبيه، وطالب رجاله بالحذر من هذا الأمر. رغم ذلك لن يتقهقر منتخب جواراني إلى الوراء، وسيحاول الضغط في وسط الميدان من أجل سد الفراغات التي يبحث عنها كل من أندريس إنييستا وتشابي هيرنانديز لقلب الموازين.

هذا وتحوم بعض الشكوك حول مشاركة لاعب وسط ميدان باراجواي، أوريليانو توريس، في هذا النزال. كما يتخوف الجهاز الفني من تأثير الإرهاق على اللاعبين بعد نهاية موقعة دور الستة عشر بالضربات الترجيحية.


لاعبون تحت الضوء
الدفاع ضد الهجوم
يشكل دفاع منتخب باراجواي واحداً من أقوى الدفاعات في هذه الدورة، إلى جانب الخط الخلفي لمنتخب أوروجواي. إذ لم يستقبل حارس جواراني، خوستو فيار، لحد الساعة سوى هدفاً يتيماً ضد إيطاليا في المباراة الافتتاحية. لذلك سيكون في المحك خلال موقعة ربع النهائي ضد أفضل هجوم في نهائيات جنوب أفريقيا 2010، من حيث عدد الفرص المتاحة، لا بالنظر لعدد الأهداف، مما يعني أن أسبانيا تعاني من مشاكل في إنهاء العمليات. رغم ذلك فإن دافيد فيا عاد لأحسن حالاته، ويتواجد لحد الساعة على رأس قائمة هدافي الدوري (بأربعة أهداف إلى جوار هيجوايين وروبير فيتيك). فلمن ستؤول الغلبة يا ترى؟


الرقم
3- كلما تجاوز منتخب باراجواي دور مجموعات نهائيات كأس العالم FIFA، إلا وتعرض للإقصاء في دور الستة عشر على يد أحد المنتخبات الأوروبية. إذ سقطت الألبيروخا دورة 1986 ضد إنجلترا 3-0، ثم انهزمت دورة 1998 أمام منتخب بلد الضيافة، فرنسا، 1-0، وتكرر هذا الأمر سنة 2002 ضد ألمانيا.


ماذا قالوا
"يمتلكون ترسانة من اللاعبين القادرين على خلق الفارق، لاسيما في وسط الميدان، رغم ذلك لا يجب أن نسمح لهم بالتحكم في زمام المباراة. ستمكننا العزيمة من تجاوز الإرهاق، أننا ننتظر هذا النزال بفارغ الصبر. لقد قمنا بعمل جبار حتى الآن، ويمكننا بلوغ المزيد. لقد كانت أفضل مبارياتنا أمام المنتخبات الكبرى". نيلسون فالديز، مهاجم منتخب باراجواي

"باراجواي خصم من طينة تشيلي، وقد رأينا كيف كانت مواجهتهم صعبة، لذلك لا يجب الاستهانة بالخصم القادم. لست قلقا من أمر الثقة الزائدة في النفس، لأن مثل هذه الأحاسيس منعدمة في كتيبتنا. نكن لمنتخب باراجواي الكثير من الاحترام، حيث ظهر في التصفيات بوجه مشرف، وتمكن من تجاوز منتخب اليابان القوي". فيسنتي ديل بوسكي، مدرب منتخب أسبانيا



توقعاتكم للمباريات

 

 

 

 

    

قديم 02-07-2010, 03:29 PM   #3
 
إحصائية العضو







نآصر البدراني غير متصل

نآصر البدراني is on a distinguished road


افتراضي رد: تقديم مباريات ربع النهائي لكأس العالم

الله يعطيك العافيه مشرفنا على التغطية والمتابعه والمجهود السخي


تسلم يمينك يـ الذيب


انا لازلت عند توقعي ان المباراة النهائية ستكون


البرازيل * ألمانيا



لاهنت

 

 

 

 

 

 

التوقيع




استغفر الله لي ولوالدي وللمسلمين والمسلمات


المؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات


    

قديم 03-07-2010, 01:53 AM   #4
 
إحصائية العضو







عبدالكريم العماري غير متصل

وسام الدواسر الفضي: للأعضاء المميزين والنشيطين - السبب: المميزين والنشيطين
: 1

عبدالكريم العماري is on a distinguished road


افتراضي رد: تقديم مباريات ربع النهائي لكأس العالم

الله يعافيكم ولاهنتوا على المرور

وانتهت مباريات اليوم بفوز هولندا على البرازيل والأوروغواي على غانا
وبذلك يلتقي في نصف النهائي يوم الثلاثاء القادم الأوروغواي وهولندا
وبانتظار مباريات الغد بين الأرجنتين وألمانيا في أقوى مباريات البطولة
والبارغواي واسبانيا وأعتقد أن اسبانيا أمام مهمة سهلة

 

 

 

 

    

موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


الساعة الآن 02:58 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
---