عرض مشاركة واحدة
قديم 23-01-2008, 02:11 PM   #335
 
إحصائية العضو







عبدالله بن قويد غير متصل

عبدالله بن قويد is on a distinguished road


افتراضي رد: جميع الاخبار الرياضيه : سعودية : عربية : عالميه

الرياض/ تنطلق نهاية هذا الأسبوع مباريات الجولة السابعة عشرة من منافسات الدوري السعودي، حيث يلتقي النصر والأهلي في الرياض ويواجه الشباب على أرضه القادسية، فيما يلاقي الاتفاق حزم القصيم في المنطقة الشرقية، وفي حائل يواجه الطائي نظيره الاتحاد في مواجهة القمة والقاع بينما يبحث الهلال عن ثلاث نقاط عندما يواجه نجران في نجران ويستضيف الوطني في تبوك فرسان مكة.
فهناك فرق تبحث عن أمل البقاء ضمن فرق الدوري والهروب من شبح الهبوط الذي بات يهددها وأخرى تنشد الصدارة وتبحث عن لقب البطولة.
بين هذه وتلك فرق تلعب مبارياتها بكل ارتياح بعد ما ضمنت مقاعدها في المنطقة الدفيئة ولا يشغلها الآن إلا أن تترك بصماتها على فرق المقدمة والمؤخرة.

فرقة الرعب في ضيافة العالمي
في واحدة من أقوى مواجهات الجولة السابعة عشرة يستضيف النصر نظيره الأهلي في الرياض وطموحات الفوز مشتركة والبحث عن نقاط المباراة مطلب الفريقين.
النصر صاحب الأرض والجمهور يدخل اللقاء بطريقته المعتادة 4-4-2 ويعتمد على انطلاقات ظهيري الجنب وتحركات كل من إلتون والنفطي.
ويفضل آساد أن يلعب فريقه عن طريق الأطراف والبحث عن الأخطاء أمام منطقة الـ18 ويركز النصر على تضييق المساحات على المنافس بشكل كبير.
بينما يدخل الأهلي المباراة بطريقة مشابهة وهي 4-4-2 مع اختلاف بعض التكاليف لدى لاعبي الوسط بحيث يتبادل كل من كايو وحمود عباس وتيسر الجاسم أدوار التقدم والاختراق من العمق لمساندة المهاجمين وتشكل هذه الطريقة خطورة كبيرة بلا شك أمام مرمى المنافس ويتميز الأهلي بالضغط الهجومي الكبير واللعب على المساحات التي يتركها المدافعون كما يجيد الأهلاويون تنفيذ الكرات الثابتة القريبة من المرمى.
فرص الفوز متكافئة ومن الناحية الفنية نجد أن الأهلي مرشح للفوز بهذه المباراة ويظل النصر ذاك الفريق الكبير بحجم الأهلي مما يجعلنا نستبشر بمباراة قوية ذات طابع حماس حافلة بالأهداف.

القادسية يواجه الشباب في الرمق الأخير
وسط ظروف قاسية يمر بها القادسية منذ بداية الدوري بل ومن قبل ذلك يواجه الليث في الرياض، بطبيعة الحال الشباب لن يفرط في نقاط المباراة بسهولة، فهو فريق مرشح لتحقيق البطولة ويسعى جاهداً للاستمرار في المنافسة على اللقب.
يلعب الشباب بطريقة 4-4-2 وتكمن قوة الفريق الشبابي في خطي الوسط والهجوم ويعتمد مدرب الشباب على التنظيم الهجومي والتركيز على الأطراف واستغلال ضعف دفاعات القادسية.
ويستفيد الفريق الشبابي من تألق الشمراني (هداف الدوري) وبروز عطيف في لقاءات الفريق الأخيرة إضافة إلى امتلاك البديل الناجح بتواجد ناجي مجرشي.
في الجانب الآخر القادسية يعتمد طريقة 4-5-1 والتي يحاول من خلالها مدرب الفريق أن يكثف من تواجد لاعبيه في منطقة الوسط والاعتماد على الهجمات المرتدة والحرص على عدم ولوج هدف مبكر في مرماه. ربما تشكل عودة يوسف السالم للفريق خطورة في خط الهجوم وسيعتمد مدرب القادسية على لعب الكرات الطويلة مباشرة لرأس الحربة في ظل الضغط الشبابي على منطقة الوسط.
كفة المباراة تميل لصالح الشباب في ظل تكامل خطوطه وانسجام الأداء الجماعي للاعبيه.

فارس الدهناء يبحث عن نفسه أمام الحزم
في الساحل الشرقي يلتقي الاتفاق ضيفه الحزم في مباراة البحث عن الذات فالاتفاق يشهد تراجعاً في مستواه الفني حيث لا يزال الفريق يعيش أحلام بطولة الخليج للأندية بينما يتصاعد مستوى الحزم تدريجياً من مباراة لأخرى.
يلعب الاتفاق بطريقة 4-4-2 ويمتلك العديد من نجوم الحسم في هذا اللقاء، فتواجد صالح بشير في المقدمة والبرنس تاقو المتألق يشكلان دعامة كبيرة في الفريق الاتفاقي. ويتميز أداء الاتفاق بالسرعة والتمريرات القصيرة ويعاب عليه البطء في تحضير الهجمة.
بينما يدخل الحزم المباراة ويلعب بطريقة 4-5-1 ويتواجد في التشكيل الحزماوي نجوم بارزين أمثال المحترف الكويتي فهد الرشيدي وأحمد مناور وصفوان المولد. ويبني الحزم هجماته عن طريق ظهيري الجنب ويمتلك حراسة جيدة بتواجد النجعي منصور.
المؤشرات الفنية توحي بتكافؤ الفريقين مما يجعلنا نتنبأ بمباراة قوية ومثيرة.

صدارة الاتحاد تهدد بقاء الطائي
الاتحاد المتصدر لفرق الدوري منذ بداية الموسم يحل ضيفاً على الطائي القابع في المركز الحادي عشر ولا بديل للاتحاد غير نقاط المباراة إذا ما أراد مواصلة الصدارة والفوز بلقب الدوري.
يلعب الاتحاد بطريقة 4-4-2 ولديه من فرص الفوز الشيء الكثير فهو يمتلك هجوماً قوياً يتمثل في الحسن كيتا وألفيس ووسطاً من الطراز الأول فيه محمد نور وتشيكو ومناف وسعود كريري وحراسة جيدة ودفاعاً متألقاً ويتميز الاتحاد بالتنوع في الأداء وخلق فرص التسجيل بسهولة بفضل تحركات خط الوسط وتألق المهاجمين.
بينما نرى في المقابل أن فريق الطائي لا يستطيع فتح الملعب وسيضطر للعب بطريقة 4-5-1 ويركز على الجوانب الدفاعية بشكل كبير بهدف اقتناص ولو نقطة واحدة على أقل تقدير.
الفروق الفردية على مستوى اللاعبين تميل لصالح الاتحاد وكذلك الأرقام كلها تصب في مصلحة العميد، ولا شيء لدى الطائي سوى مواقفه البطولية مع الكبار والتي جعلت النقاد يسمونه صائد الكبار.
فهل يستمر القطار الاتحادي في مسيرته أم أن صائد الكبار لديه حديث مختلف هذا ما سنراه على أرض الميدان.

الهلال يسعى للاطمئنان على حساب نجران
يغادر الهلال الطامح لصدارة الدوري مقر إقامته بالرياض متوجهاً إلى نجران في مهمة البحث عن ثلاث نقاط قد تكون هي الأغلى في مسيرة الفريق الهلالي هذا الموسم. ليلاقي نجران الذي يعيش دوامة الخطر خشية الهبوط إلى مصاف أندية الدرجة الأولى ويسعى هو الآخر لكسب المباراة ليطمئن قليلاً من خلال ابتعاده عن المنطقة الخطرة.
عرف الهلال بطريقته المعتادة 4-4-2 والتي لعب بها الفريق معظم لقاءاته الأخيرة ولا أتوقع أن يبادر بها الهلال فكوزمين مدرب عقلاني يعرف أن فريق نجران يختلف تماماً إذا ما كان اللقاء على أرضه؟
لذا سيلعب الهلال بطريقة 4-5-1 والتي تتحول إلى 4-4-2 في حال الهجوم ويركز الفريق الهلالي على اقتناص هدف سريع يريح أعصاب لاعبيه ويمتلك بعده زمام الأمور.
في المقابل يلعب نجران بطريقة 5-4-1 الدفاعية البحتة ويعتمد على الهجوم المرتد، ويسعى مدربه إلى الدفاع أولاً واستهلاك الوقت واللعب على طريقة الكثافة العددية أمام خط الـ18 محاولاً اقتناص هجمة مرتدة واحدة قد تجير نتيجة المباراة لصالحه.
إذاً الهلال بطموح الصدارة ونجران بشعار لا للخسارة.

الوطني يستضيف الفرسان على الجليد
الوطني على أرضه وبين جماهيره وفي أجوائه الخاصة في تبوك يستضيف الوحدة في لقاء الإياب من مباريات الدوري.
يسعى الوطني للانتصار على الوحدة لا سيما وهو يلعب أمام أنصاره وفي أجواء باردة اعتاد عليها لاعبوه قد تكون في صالح فريقه.
ويفضل الخضري عبود اللعب بطريقة 4-5-1 والتي تتحول أثناء الهجوم إلى 4-4-2 ويتميز الوطني بالقتالية والروح العالية ويسعى لكسب المباراة وضمان البقاء في منطقة الوسط الدفيئة.
بينما يلعب الوحدة بطريقة 4-4-1-1 ويجيد الوحداويون الهجوم من الأطراف واللعب السريع الذي يحاول من خلاله المدرب إنهاء المباراة في شوطها الأول بتسجيل هدف سبق يخلط به أوراق الوطني.
الظروف المحيطة بالفريقين متشابهة والنواحي الفنية قريبة وتبقى الفروق الأخرى ملك المدربين واللاعبين.

وجهات نظر خاصة
لا أعتقد أن أمر الصدارة سيحسم قبل الجولة الأخيرة من الدوري وهذا سر تميز الدوري السعودي.
فالإثارة مستمرة بنقاط أو بمربع ذهبي.
لو عدنا بالذاكرة إلى الوراء قليلاً لتأكدنا أن المدربين والحكام هم ضحايا الدوري بينما الأولى أن يكون اللاعبون هم من يدفعون ثمن تراجع فرقهم.
التميز المذهل للحزم في بعض المباريات يدل دلالة واضحة أنه فريق كبير يملك إمكانات كبيرة.
عاد الحكم الأجنبي إلى ملاعبنا من جديد لأننا لم نطور حكامنا يا لجنة التحكيم.

 

 

 

 

 

 

التوقيع

الاد مسعر تبين في عزاويها *** لاجا نهاراً تعدد فيه الافعالي

    

رد مع اقتباس