عرض مشاركة واحدة
قديم 03-07-2015, 05:43 PM   #3
 
إحصائية العضو







أبو عمر القصيمي غير متصل

أبو عمر القصيمي is on a distinguished road


افتراضي رد: علامة القصيم الشيخ الفقيه صالح البليهي (الدوسري) رحمه الله

https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D8%...8A%D9%87%D9%8A

ترجمته
كتاب ( الشيخ صـالح بـن إبراهيم البليهي وجهوده العلميـة والدعويـة ) للدكتورمحمدالثويني

اسمــه ومولده
هـو الشيخ صالح بن ابراهيم بن محمد بن مانع بن محمد بن عبدالله البليهي ،من قبيلة الوادعين نسبة الى بطن من الدواسر، ولد عام 1331هـ في مدينة الشماسية

نشـأته :

في عام 1338هـ انتقلت الاسرة الى بريدة وقرأ القرآن الكريم في مدرسة اهلية ،ومن ثم اشتغل مع والده في التجارة ثم الزراعة ،ثم بعد ذلك تفرغ لطلب العلم ....

مشايخة

أخذ الشيخ العلم من كبار علماء بريدة أمثال : علامة القصيم عمر بن سليم ولازمه ملازمه تامه،والشيخ العلامة عبدالله بن محمد بن حميد رئيس الحرمين الشريفين ، والشيخ عبدالعزيز العبادي ،والشيخ صالح بن أحمد الخريصي،والشيخ محمد بن صالح المطوع

وظائفه :

عرض عليه القضاء لكنه رفض ذلك ، وعين مدرساً بالمعهد العلمي ببريدة عام 1373هـ ، وفي عام 1384هـ عين اماماً في مسجد الوزان ، واخذ يدرس كثيراً من العلوم الشرعية كالفقه والحديث والتفسير والفرائض وغيرها ، وحين تأسست كليه الشريعة بالقصيم طلب منه تدريس مادة الفقه فوافق رحمه الله ،واستفاد منه طلاب العلوم الشرعية إفاده كبيرة ...

وكان للشيخ رحمه الله نشاط كبير مشهود في إلقاء المحاضرات في المساجد والمدارس

ومن أجل الاعمال التي قام بها و ساهم في تأسيسها مساهمة كبيرة اولاً/ الجماعة الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم ثانياُ/ جمعية البر الخيرية

مؤلفاته :

1- عقيدة المسلمين والرد على الملحدين والمبتدعين

2- يا فتاة الاسلام إقرئي حتى لا تخدعي

3- السلسبيل في معرفة الدليل

4- الهدى والبيان في معرفة أسماء القرآن

5- اربع كلمات مفيدة في الاحكام والعقيدة

تلاميذه :

الشيخ سلمان بن فهد العودة والشيخ ابراهيم الدباسي الشيخ صالح الفوزان والدكتور عبدالحليم بن عبداللطيف

اخلاقه :

كان رحمه الله دمث الأخلاق ،كريم النفس ،متواضع للكبير والصغير ،ومحبوب لدى جميع الناس وخاصة الشباب ،وكانت الابتسامة لا تفارقه ،وكان يبتعد عن الغلو والتشدد ويستعمل الرفق رحمه الله

وفاته :

اصيب الشيخ بمرض القلب من كثرة الارهاق وكان يراجع الاطباء ثم سافر الى بريطانيا للعلاج ،ولما رجع تحسنت حالته فاستمر بالدعوة والارشاد

لكن المرض زاد عليه ولازم بيته وفراشه صابراً محتسباً ..

وفي يوم الجمعة الساعة الثالثة الموافق 3 من جمادي الاولى 1410 هـ انتقلت روحه الى بارئها ،وقد صلى عليه في الجامع الكبير جموع غفيرة وكان يؤموهم الشيخ صالح بن أحمد الخريصي رحمه الله وحضر كثيراً من العلماء منهم الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين ،وكان حب الناس له عظيماً وبرز ذلك في تشييع جنازته ...

ولقد امتلأ الجامع الكبير ببريدة وعلا صوت نحيبهم بكاءً عليه ،وحملت جنازته من الجامع الى المقبرة مشياً على الاقدام ،وكانت ليله ممطره وباردة وانتظر الناس حتى دفن وودع الوداع الاخير رحمه الله رحمه واسعة واسكنه الله فسيح جناته .

 

 

 

 

    

رد مع اقتباس